رمز الخبر: ۱۰۰۱۴

عصر ایران - تقول التقارير الاخبارية إن نصبا اقيم لتكريم الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي قذف الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بحذائيه اثناء مؤتمر صحفي عقد اثناء زيارة بوش الاخيرة لبغداد قد ازيل.

وتقول وكالات اجنبية للانباء إن النصب - وهو عبارة عن حذاء مصنوع من الالياف الزجاجية المطلية بلون البرونز - قد ازيل من القاعدة التي كان ينتصب عليها في مدينة تكريت بأمر من السلطات المحلية بعد يوم واحد فقط من رفع الستار عنه.

وكان النصب قد اقيم في ساحة احد دور الايتام في المدينة.

وقالت مديرة الجمعية التي تدير ملجأ الايتام إنها قد امرت من قبل مركز التنسيق المشترك لمحافظ صلاح الدين بازالة النصب فورا.

وقالت المديرة شذى دحام لوكالة الانباء الالمانية: "لذا قمت بازالة الحذاء فورا واتلفته. لم اسأل عن اسباب صدور الامر."

ونقلت الوكالة نفسها عن نائب محافظ صلاح الدين عبدالله جبارة قوله: "يجب ابعاد الاطفال عن الامور التي تتعلق بالسياسة. وبما ان هذا المكان هو ملجأ للايتام، كان يمكن للنصب ان يغرس في قلوب الاطفال امور ليس الوقت مناسب لها حاليا."

كما نقلت شبكة سي ان ان الامريكية عن جبارة قوله: "لن نسمح لاحد باستخدام المرافق والمنشأت الحكومية لاغراض سياسية."

"مصدر فخر واعتزاز"
وكان ليث العماري الفنان الذي انتج النصب قد قال عندما ازيح الستار عنه انه (اي النصب) ليس عملا سياسيا بل "مصدر فخر واعتزاز لكل العراقيين."

يذكر ان زوج الاحذية التي القى بها الزيدي على الرئيس بوش لم تصب هدفها، الا انه (اي الزيدي) اعتقل وهو الآن ينتظر المثول امام المحكمة.

وقد نال الزيدي شهرة واسعة نتيجة فعلته، حيث خرجت تظاهرات في اكثر من بلد لتأييده.

ويواجه الصحفي تهمة الاعتداء على رئيس دولة اجنبية ويواجه حكما بالسجن قد يصل الى 15 عاما في حالة ادانته.

وتقول التقارير إن الزيدي تعرض للضرب في المعتقل مما نتج عنه كسور في ذراعية واضلاعه.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: