رمز الخبر: ۱۰۰۳۷

عصر ایران - اشاد عميد الاسري اللبنانيين لدي الکيان الصهيوني سمير قنطار الذي اطلق سراحه قبل نحو سته اشهر خلال عمليه تباد اسري بين حزب الله و الکيان الصهيوني الي الدور الکبير للثوره الاسلاميه في العالمين الاسلامي والعربي وقال ان انتصار الثوره الاسلاميه زرع الامل في قلوب المسلمين والعرب .   

و قال قنطار الذي يزور للمشارکه في الذکري السنويه الثلاثين لانتصار الثوره الاسلاميه المبارکه في حديث مع مراسل ارنا لقد قمت برفقه عدد من رفاقي بعد شهرين من انتصار الثوره الاسلاميه في ايران بعمليه عسکريه ضد الکيان الصهيوني و وقعت في الاسر و کانت تصلنا خلال فتره الاسر اخبار جيده عن الثوره الاسلاميه .

واضاف قنطار يقول حينها قام الرئيس المصري السابق انور السادات بزياره للکيان الصهيوني ووقع مع الصهاينه علي اتفاقيه سلام و التي کانت في الحقيقه اتفاقيه استسلام و هي الاتفاقيه التي اوجدت فراغا معنويا کبيرا في العالم العربي .

و اعرب عن اعتقاده بان انتصار الثوره الاسلاميه غيرت المعادله في المنطقه و العالم حيث وقفت ايران شامخه امام الامبراطوريه الامبرياليه المتمثله بالولايات المتحده و من ثم اعلنت عن عداءها للکيان الصهيوني الغاصب .

واکد قنطار يقول عندما وقفت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بوجه امريکا والکيان الصهيوني زرعت الامل في قلوب المسلمين و العرب وغيرت المعادله لصالحنا .

وحول مدي تاثير الثوره الاسلاميه علي الحرکات الاسلاميه التحرريه في المنطقه قال قنطار ان انتصار الثوره الاسلاميه في ايران کان له تاثيرا کبيرا علي المنطقه و مازال تاثير هذا الانتصار بالغا علي احداث المنطقه .

وقال بفضل انتصار الثوره الاسلاميه في ايران ولدت المقاومه الاسلاميه في لبنان و تمکنت هذه المقاومه من الصمود و الانتصار علي العدو الصهيوني و تحرير قسم کبير من الاراضي المحتله في جنوب لبنان .

و حول مدي احتمال ان يشن الکيان الصهيوني عدوانا جديدا علي لبنان و کيف ستکون نتائجه المحتمله قال قنطار دون شک سيشن الکيان الصهيوني حرب اخري علي لبنان ولکن ستکون نتائجه لصالح المقاومه الاسلاميه و النتائج ستکون افضل من نتائج حرب تموز الاخيره لان حزب الله اليوم اکثر اقتدارا وجهوزيه و صلابه خاصه و اننا لاحظنا مدي ضعف القدره الدفاعيه الصهيونيه خلال العدوان الاخير الذي شنه الکيان الصهيوني ضد غزه .
ارنا/ 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: