رمز الخبر: ۱۰۰۶۶

عصر ایران - أ. ف. ب. كابول: اعلن وزير الداخلية الافغاني محمد حنيف اتمار السبت ان بلاده قررت تشكيل قوة شبه عسكرية يتم تجنيد عناصرها من الولايات الاكثر تعرضا للعنف وذلك لمواجهة تمرد طالبان.

وأوضح الوزير في مؤتمر صحافي ان هذه القوة الامنية الجديدة، التي تمولها الولايات المتحدة، ستوضع بتصرف وزارة الداخلية.

كما أكد اتمار انه "بسبب الحالة الخاصة التي تمر بها البلاد، قررنا تشكيل وحدات حماية للاهالي، مكلفة مهمة امنية خاصة، وخاضعة لسلطة وزارة الداخلية".

واوضح ان هذه الوحدات ستوكل اليها مهام حماية القرى والمدارس والمباني العامة وطرق المواصلات، دون اعطاء تفاصيل حول عديدها.

وستنشر الوحدات الاولى في الولايات التي يشتد فيها نشاط طالبان، وسيتم تجنيد عناصرها من بين شبان افغان يتولى انتقاؤهم زعماء القبائل.

واكد اتمار ان "القوات الاميركية تدعم بشدة هذه المبادرة". وشدد على ان "هذه القوة الجديدة لن تكون ميليشيا"، وهو تعبير يرتبط بالجماعات المسلحة التابعة لزعماء الحرب الذين تقاتلوا في حرب مدنية دموية في تسعينيات القرن الماضي.

وتضاعفت منذ سنتين حدة الهجمات التي يشنها المتمردون الافغان، وبينهم حركة طالبان التي اطاح بنظامها نهاية 2001 تحالف قادته الولايات المتحدة، وذلك رغم انتشار نحو 70 الف جندي اجنبي و 150 الف جندي وشرطي افغاني.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: