رمز الخبر: ۱۰۰۹۶
السفير الاميركي الاسبق في الامم المتحدة جون بولتون الذي دعا مرات ومرات الى شن الحرب على ايران او تغيير نظام الحكم فيها قال في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان اميركا خسرت امام ايران في القضية النووية.

عصر ايران – السفير الاميركي الاسبق في الامم المتحدة جون بولتون الذي دعا مرات ومرات الى شن الحرب على ايران او تغيير نظام الحكم فيها قال في مقابلة مع  قسم الفارسي بهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان اميركا خسرت امام ايران في القضية النووية.

ونصح بولتون ، الرئيس الاميركي الجديد باراك اوباما بان يجري محادثات مع ايران بحسن نية لثلاثة اشهر وبعدها يقدم على العمل العسكري ان لم يتوصل الى نتيجة.

وقال "انني اقترحت فترة زمنية محددة للمحادثات لكي نتجنب المشكلة التي كانت قائمة على مدى الاعوام الخمسة الماضية".

واضاف ان مشكلة سياسة بوش كانت تكمن في انه سمح لاوروبا باجراء محادثات غير محددة الزمن حول الموضوع النووي الايراني "ومع هذا فاني لا اعتقد ان اوباما سيهتم بنصيحتي وسيجري محادثات من دون فترة زمنية محددة".

وردا على سؤال عما اذا كان افتتاح مكتب لرعاية المصالح الاميركية في طهران وارسال دبلوماسي اميركي الى طهران يمكن ان يشكل مؤشر حسن نية من جانب اميركا قال بولتون ان ايفاد الاميركيين الى ايران من شانه ان يفضي الشرعية على نظام لا يجب ان ينال مثل هذه الشرعية من دون دفع ثمن.

وسئل بولتون انه عندما يرى الخبراء العسكريون الامريكيون بان الهجوم العسكري على المنشات النووية الايرانية لن يوقف البرنامج النووي الايراني وقد يدفع ايران الى الرد بالمثل ويعرض المنطقة للخطر، فما الفائدة التي تجنيها اميركا من هذا العمل؟

فرد بولتون بالقول : "من الواضح ان استخدام القوة العسكرية لا يمكن ان يسوي القضية النووية الايرانية بصورة نهائية ومع ذلك فانه قد يغير الزمن لصالحنا".

وتابع "بلا شك فان هذا خيار غير مرجو لكن المسالة تكمن في ان الايرانيين بنظامهم الحالي والاسلحة النووية يشكلون هم الاخرين خيارا غير مرجو".

وقال "رغم ذلك اسمحوا لي ان اقول باننا خسرنا السباق. فاميركا لن تستخدم القوة العسكرية ضد ايران وسنتوجه نحو ايران التي تمتلك السلاح النووي وهذا سيكون له تداعيات على المنطقة والعالم".

واضاف بولتون يقول "دعوني اقول بصراحة ان اميركا لن تستخدم الخيار العسكري ، ولا اعرف ماذا تنوي اسرائيل فعله".

وتابع "حسب رايي فان ايران فازت في هذا السباق. والعالم سيمر بظروف اسوأ لكن علي اي حال فان هذا الطريق الذي سنسلكه".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: