رمز الخبر: ۱۰۱۰۷
عصر ایران - جدد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية نفيه وجود أية أدلة على امتلاك الجمهورية الاسلامية الايرانية للأسلحة النووية، مؤكدا أن النشاطات النووية الايرانية تخضع تماما الى رقابة وإشراف الوكالة الدولية.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان محمد البرادعي الذي كان يتحدث الى صحيفة واشنطن بوست الامريكية، اوضح ان ايران تريد الاعتراف بها قوة اقليمية رسميا، لأنها تعتبر نفسها اكبر قوة في المنطقة، مؤكدا القول "وهذا صحيح الى حد ما".

واضاف المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية مخاطبا الامريكان "عندما تصنفون ايران بأنها جزء من (محور الشر)،‌ فلا ينبغي ان تتوقعوا منها أن توقف برنامجها النووي"، مردفا "علينا ان نتكلم عن الواقع، فإن ايران لها سمعة جيدة جدا في العالم الاسلامي، و تشكل عنصرا اساسيا في الامن الاقليمي، والموضوع النووي هو نزر من يسير، لكنه استقطب الاضواء من القضايا السياسية والامنية والاقتصادية، وهذا ما تكلم عنه الرئيس الامريكي الجديد باراك اوباما".

وأكد البرادعي أن الولايات المتحدة الامريكية كانت لا ترغب في العام 2003 أن تعترف الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تطور برامج نووية عسكرية، مشددا بانه ليست هناك اي ادلة على امتلاك ايران للاسلحة النووية.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: