رمز الخبر: ۱۰۱۱۶

عصر ایران -  تنظم دائرة التخطيط والاقتصاد في ابوظبي ملتقى أبوظبي الاقتصادي الثالث يومي 2 و 3 مارس 2009 في فندق قصر الإمارات وذلك بالتعاون مع مجموعة الاقتصاد والأعمال ومشاركة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي.
 

ويستقطب الملتقى أكثر من 800 مشارك من 25 بلدا يتقدمهم شخصيات قيادية من حكومات عربية واجنبية ومن الشركات والمصارف والمؤسسات المالية في أبوظبي والإمارات العربية المتحدة والمؤسسات العالمية العاملة في المنطقة.
 

ويشمل جدول أعمال الملتقى عدداً من المحاور المهمة أبرزها المحددات الجديدة للنظام المالي الدولي وبيئات الاستثمار بعد الأزمة ومستقبل النفط وانعكاسات تراجع الأسعار على اقتصاديات المنطقة والاستثمارات المخططة في صناعتي النفط والغاز وانعكاسات الأزمة على خطط الإنفاق الحكومي والاستثمار الخاص.
 

كما يتناول الملتقى استراتيجية أبوظبي للشراكة مع العالم في قطاع الطاقة والصناعات الاساسية ومبادرات الشراكة مع العالم في قطاعات الصحة والتعليم ونقل التكنولوجيا وبيئة الاستثمار في أبوظبي والأساسيات الجديدة للتطوير العقاري في أبوظبي والفرص المتاحة بالاضافة الى كيفية الإفادة مرحلة تدني اسعار الاصول المالية واستراتيجيات الشركات القائدة في أبوظبي والخليج لمواجهة الأزمة.
 

وتشكل الدورة الثالثة من ملتقى أبوظبي الاقتصادي منبرا لعرض رؤية حكومة أبوظبي وإستراتيجيتها الاقتصادية وانعكاساتها المتوقعة على اقتصاد أبوظبي والامارات وموقعهما على خريطة الاقتصاد العالمي والفرص التي تحملها تلك الإستراتيجية للمؤسسات والمستثمرين.
 

وفي تعليق له عن الملتقى قال ناصر بن أحمد السويدي رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي إن اقتصاد أبوظبي يتمتع بمزايا تجعله في موقع مميز لاستيعاب آثار الازمة الدولية والسير قدماً في تنفيذ الرؤية التي صاغتها وبدأت بتطبيقها قيادة الامارة لتعزيز تنافسية الاقتصاد وموقعه في الاقتصاد العالمي على اساس تنمية القطاعات الاساسية مثل الطاقة والبنى التحتية والصناعات الاساسية وقطاعات المعرفة والتعليم والثقافة والسياحة.
 

واضاف أن ملتقى هذا العام يشكل مناسبة مهمة لتقديم عرض شامل لهذه الجهود والأهداف مع إبقاء الاهتمام مركّزاً أيضاً على تحليل الظروف الدولية الجديدة وآثارها المتوقعة على أبوظبي وعلى الاقتصاديات الإقليمية عموماً.
 

أبوظبي ـ »البيان»
 
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: