رمز الخبر: ۱۰۱۵۲
عصر ایران-  عقدت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، اليوم الاثنين مؤتمراً في القدس المحتلة، للخروج بصوت استغاثة إلى العالمين العربي والإسلامي في ظل الحملات الصهيونية المسعورة للاستيلاء على المقدسات الإسلامية والمسيحية المقدسية .
 
و افاد مراسل وكالة انباء فارس بأن المؤتمر جاء تحت عنوان : "العدوان على غزة .. استهداف للقدس" و حضره لفيف من الشخصيات الإسلامية و المسيحية و الوطنية في القدس و كافة مدن الداخل الفلسطيني المحتل .

و اعتبر الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل في تصريحاتٍ لمراسل وكالة فارس ، أن هذا المؤتمر هو بمثابة رسالة للذين نظموا المؤتمر اليهودي الذي عقد مؤخرا في القدس المحتلة و حضرته شخصيات صهيونية عالمية ، و الذي أراد من جديد ، تكريس أن "القدس عاصمة أبدية للمؤسسة الصهيونية" .

و رأى الشيخ صلاح أن القائمين على المؤتمر الصهيوني حاولوا أيضاً فرض سياسة التصفية العرقية ، إضافةً إلى محاولاتهم لخلق الظروف المناسبة لبناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى ، ناهيك عن محاولاتهم الرامية لرفع معنويات المؤسسة "الإسرائيلية" التي وصلت إلى الحضيض بسبب هزيمتهم في قطاع غزة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: