رمز الخبر: ۱۰۱۶۵

عصر ایران - اکد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتابع بالتاکيد مصير الدبلوماسيين الايرانيين المختطفين في لبنان عام 1982 .   

وقال لاريجاني في تصريحه الصحفي الاثنين: ان السبب في اننا لا زلنا نتابع مصير هؤلاء الدبلوماسيين يعود الى اننا لم نحصل لحد الان على اجابة صحيحة تتعلق بهم.

وفي الرد على سؤال حول حماس وعلاقاتها بايران حيث يدعي البعض انها اخرجت نفسها من غطاء الدول العربية واصبحت تحت نفوذ ايران لذا فان بعض الدول العربية تحاول ارجاعها الى الجناح المسمى بالاعتدال قال لاريجاني: ان هذا التصور ليس صحيحا اذ ان حماس حرکة متقدمة في النضال والمقاومة ولن تتغير بمثل هذه الاقاويل.

واضاف: لقد تصور البعض بان يستخدم حماس اداة الا ان حماس حرکة متقدمة وشجاعة وجهادية تدعمها ايران ايضا.

واکد رئيس مجلس الشورى بان کل حرکة تدافع عن حقوقها وقضيتها فان ايران تدعمها وقال: في وقت ما کانت بعض الدول تطلق صفة الارهاب على حماس والجهاد الاسلامي وعندما فازت حماس في الانتخابات شککت هذه الدول بذلک النجاح.

وقال: اننا لا نوصي ان لا تکون لحماس اتصالات مع مختلف الدول ذلک لان مثل هذه الخلافات ليست في مصلحة الاسلام.
ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: