رمز الخبر: ۱۰۱۹۵

عصر ایران - أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان النهضة التي بدأها الامام الخميني (رض) في ايران، تجلت امواجها الكاسحة في العالم الاسلامي.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان علي لاريجاني قال في كلمة القاها مساء امس الثلاثاء خلال الاجتماع المشترك لرؤساء السلطات الثلاث بمناسبة الذكرى الثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية، ان النهضة التي أطلقها الامام الخميني (رض) في ايران، تجلت امواجها الكاسحة في العالم الاسلامي، ولا شك ايضا ان هذه النهضة استقطبت اهتمام اصحاب النظرة الثاقبة على المستوى العالمي.

وأشار لاريجاني الى انه تمضي ايام قلائل على الحماسة البطولية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ولفت انه لازالت جوانب الحماسة التي جسدتها حركة حماس لم تكتشف بعد بسبب قربها زمنيا، مضيفا اننا نعتز ايضا بهذا الانتصار لانه يجسد جانبا مثمرا للثورة.

وأوضح رئيس مجلس الشورى ان روح الثورة أحيت الضمير الاسلامي لدى الامة الاسلامية، مضيفا ان البعض جعلوا من الانبهار بالغرب درعا لافكارهم وأوجدوا نوعا من الضياع الذاتي لدى شعوب الدول الاسلامية، مشيرا انه اليوم وبعد مضي 30 سنة تشاهدون ثمرة العودة الى الذات لدى المجتمعات الاسلامية بما فيها في العراق ولبنان وفلسطين وافغانستان، ورغم ان هذه البلدان واجهت الاستبداد الا انها حظيت بنعمة اليقظة والوعي.

وشدد علي لاريجاني على ان الحفاظ على الكرامة والنهضة التكاملية للثورة رهن بالاستقامة على الطريق والتدبير والعقلانية والتقارب بين مسؤولي البلاد، من اجل رفد مسيرة مقارعة الظلم ولإنقاذ المسلمين.

وأكد لاريجاني ان المفتاح الرئيسي لكل التقدم الوطني يكمن في اكتشاف هويتنا الاسلامية، ولفت الى ان الثورة الاسلامية وضعت لنا خارطة طريق مبنية على اسس الاستقلال الثقافي والسياسي والاقتصادي، وفي حين كان يسود العالم النماذج الليبرالية والاشتراكية، قدمت نموذجا جديدا يمهد لإنقاذ البشر.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: