رمز الخبر: ۱۰۲۱۸

عصر ایران - اتفقت طهران وبيروت الاربعاء، على تشكيل لجنة متابعة مشتركة لتقصي مصير الدبلوماسيين الايرانيين الاربعة الذين اختطفوا في لبنان عام 1982.

واكد وزير العدل اللبناني ابراهيم نجار عقب لقائه السفير الايراني لدى بيروت محمد رضا شيباني، تفهم بلاده لمساعي طهران لمعرفة مصير دبلوماسييها المخطوفين، واعدا بالتعاون مع اللجنة لتقصي الحقيقة.

وقال نجار عقب لقائه مع شيباني يرافقه ممثل عائلات المخطوفين رائد الموسوي ان "الاتفاق كان واضحا على أن المسعى سيكون إنسانيا نتعاون فيه بصدق وأمانة، وإذا اضطر الأمر لفتح ملف قضائي فسيكون بالطبع لكل موضوع عنوانه، ولكل ملف من ملفات الحرب الشائنة متابعة لنتلمس الحقيقة كلنا معا".

وشدد نجار على التمييز "بين السعي الوجداني الإنساني الذي يمكن أن يترجم بلجنة تتقصى الحقائق من جهة، والناحية القضائية القانونية التي هي من صلاحية القضاء اللبناني".

من جانبه، قال الشيباني ان اللجنة يمكنها أن "تكون الإطار المناسب الذي نستطيع من خلاله جمع الجهود الرسمية وغير الرسمية في شكل يؤدي إلى كشف ملابسات الملف".

واضاف، انه شرح لوزير العدل المعطيات الموجودة لدى السفارة الإيرانية والمتابعات التي تجريها السفارة ،مؤكدا ضرورة التعاون من كل الجهات الرسمية وغير الرسمية في إطار هذا الأمر.

واشار الى ان "الوزير نجار بصفته وزيرا للعدل وشخصية سياسية تمثل حزب القوات اللبنانية في حكومة الوحدة الوطنية قد أبدى استعداده الكامل لإنشاء لجنة المتابعة المشتركة".

ولفت الى اهمية هذه القضية لدى المسؤولين الإيرانيين " إذ إنه تحت الإشراف المباشر للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد".

وردا على سؤال حول ماذكر عن معلومات موثوقة تفيد أن الديبلوماسيين الأربعة قتلوا فور خطفهم، شدد السفير الإيراني على "ضرورة أن تكون هناك حالة من التوافق والإنسجام بين المعطيات والمعلومات المتنوعة في هذا الملف"، مشيرا الى انه في مقابل هذه المستندات "هناك إثباتات دامغة لدى جهات أخرى تفيد أنهم لا يزالون على قيد الحياة".

واضاف "نحن لا نريد في هذا المجال إطلاق أحكام مسبقة حول الجهة التي أخطأت أو أصابت في هذا الملف مع تأكيدنا لأهمية أن تبادر جميع الجهات الرسمية وغير الرسمية الى تشكيل اللجنة المذكورة".

وكانت القوات اللبنانية بقيادة سمير جعجع قد اختطفت الدبلوماسيين الايرانيين الاربعة على حاجز بربارة شمالي بيروت عام 1982 إبان الاجتياح الاسرائيلي للعاصمة اللبنانية بيروت، وسلمتهم الى القوات الاسرائيلية حسب اعتراف مسؤولين عسكريين وسياسيين صهاينة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: