رمز الخبر: ۱۰۲۱۹

عصر ایران - ادان وفد برلماني مغربي زار قطاع غزة الحكومة المصرية لاستمرارِها باغلاقِ معبرِ رفح، معتبرين أن ذلك يساهم في حصارِ الشعب الفلسطيني.

وقال مصطفى الرميد رئيس الوفد البرلماني المغربي الزائر الى قطاع غزة في تصريح للعالم مساء الاربعاء: "للاسف الشديد شهدنا ان مصر تضرب حصارا ظالما على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وليس بامكان احدنا ان يدخل القطاع".

واضاف الرميد: "ان هناك وفودا برلمانية اخرى من الدول العربية والاسلامية والدولية لم تستطع الدخول الى غزة وللاسف الشديد هناك من يضطر لدخول غزة عبر الانفاق للتضامن مع اهالي القطاع" متسائلا: هل هذه هي مصر العروبة؟

وقالت بسيمة الحقاوي عضو البرلمان المغربي عن حزب العدالة والتنمية في تصريح للعالم: "اننا خلال الزيارة وقفنا على حقيقة الحصار الذي يوجد في قطاع غزة، ان هذا الحصار هو حصار متنوع ، حصار يفرضه الكيان الاسرائيلي وحصار آخر لانريد ان نقول انه من نفس المستوى ولكنه ايضا حصار يضرب بغلق معبر رفح".

وقال عبد القادر عمارة عضو البرلمان المغربي عن حزب العدالة والتنمية في تصريح للعالم: "إن سكان القطاعِ ما زالوا متمسكين بالمقاومة رغم الدمارِ الذي خلفَه العدوان الاسرائيلي".

واضاف عمارة: "في وسط هذا الدمار والعنف والوحشية هناك نقطة مضيئة وهي صمود الشعب الفلسطيني بحيث لمسنا ان الصمود يمتد من الاطفال الى الشيوخ والجميع مصرون على ان يدافعوا عن ارضهم وبلدهم".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: