رمز الخبر: ۱۰۲۴۷

عصر ایران - ایلا ف - لندن: أعلنت مصادر وثيقة الإطلاع في تصريح لـ "إيلاف"، أن ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز سوف يعود إلى نيويورك في التاسع عشر من شهر شباط /فبراير الحالي لإستئناف المرحلة الثانية من فحوصاته الطبية التي بدأت في أواخر شهر نوفمبر من العام الفائت.

ومن المقرر أن تستغرق المرحلة الثانية من "الفحوصات الطبية الروتينية"، حسب وصف مصدر سعودي، نحو خمسة أسابيع يعود بعدها الرجل الثاني في الحكومة إلى جنيف لقضاء فترة لم تعرف مدتها للراحة والاستجمام حسب تصريح المصادر ذاتها.

 

 


وقال مسؤول سعودي في حديث مع "إيلاف"، عبر الهاتف، إن صحة ولي العهد، الذي يقضي فترة نقاهة في المغرب، "مطمئنة ولا تستدعي القلق". ويقضي الأمير سلطان حاليًا فترة نقاهته في منتجع أغادير المغربي المطل علي البحر الذي كثيرًا ما يقضي فيه أفراد العائلة المالكة السعودية عطلاتهم.

وأجريت للأمير سلطان جراحة في السعودية عام 2005 لإزالة كيس معوي. وزار مدينة جنيف السويسرية في ابريل نيسان عام 2008 لإجراء ما وصف بأنه فحوصات طبية روتينية.

وكان رجل السعودية الكبير قد قضى شهرًا في الولايات المتحدة، في نيويورك على وجه التحديد، مستمرًا في نشاطه السياسي حيث تحول مقر إقامته في فندق "والدوف ستوريا" العريق إلى منطقة دبلوماسية يفد إليها زعماء وأمراء ومسؤولين كبار.

وقد إستقبل خلال تلك الفترة أكثر من عشرين مسؤولاً دوليًا رفيعًا. وذكرت وسائل الإعلام السعودية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني أن الأمير سلطان توجه إلى الولايات المتحدة لإجراء "بعض الفحوصات الطبية". ولم يتسنَّ معرفة تفصيلات أخرى.

وقال بيان ملكي نقلته الوكالة الرسمية إن نتائج الفحوصات التي أجريت في نيويورك مطمئنة. وأضاف البيان "كان سمو ولي العهد قد أنهى الفحوصات الطبية اللازمة في مدينة نيويورك والتي كانت نتائجها مطمئنة بفضل من الله حيث سيعود سموه الكريم إليها بمشيئة الله تعالى لمتابعة العلاج في وقت لاحق."

وذكرت الوكالة أن الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية وشقيق الأمير سلطان وأمراء آخرين كانوا في استقبال الأمير سلطان عند وصوله إلى منتجع أغادير المغربي. وقد رافق الأمير سلطان في رحلته من الولايات المتحدة شقيقه الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: