رمز الخبر: ۱۰۲۵۸
عصر ایران - امتنع سفير بريطانيا السابق في طهران ريتشارد دالتون عن الادلاء برأيه حول انتصار الثورة الاسلامية في ايران وزعم أن لندن لم تحاول أبدا ابقاء الشاه في حكمه الجائر .
 
و امتنع السفير البريطاني لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ عام 2002 الي 2006 عن الاجابة علي الاسئلة التي وجهها له مراسل وكالة أنباء فارس في لندن وزعم أن بريطانيا لم تقدم الدعم للشاه للبقاء في السلطة .

و يأتي هذا الرفض في الوقت الذي اعلن فيه السفير البريطاني السابق موافقته علي اجراء هذه المقابلة واستلامه الاسئلة التي كان ينوي توجيهها له مراسل الوكالة عن مراحل انتصار الثوره الاسلامية ودور كلا من بريطانيا وامريكا في ايران.

و طرح دالتون بعد رؤية الاسئلة التي كانت قد تم التنسيق معه بشأنها من قبل مزاعم أن بريطانيا لم تحاول أبدا الابقاء علي الشاه في الحكم وامتنع عن ابداء أية وجهة نظر حول دور الدول الغربية وبريطانيا في الثوره الاسلامية التي شهدتها ايران.

و يعمل السفير البريطاني السابق لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية في الوقت الحاضر في مؤسسة جيتم هاوس ويكرس اهتمامه بقضايا الشرق الاوسط .

و قدم دالتون تبريرا لموقفه هذا أن الاسئلة التي يريد مراسل وكالة أنباء فارس طرحها عليه تسيء الي سمعة بلاده ولذا فإنه يمتنع عن الادلاء بأي حديث في هذا الشأن.

و اعتبر الدعم السياسي والعسكري الذي كانت تقدمه لندن لنظام الشاه المقبور وتصريحات زميله في النظام السابق آنطوني بارسونز التي اعترف فيها بفشل النشاط الجاسوسي البريطاني وعجز لندن عن تقييم الوضع في ايران بأنه حكم خاطيء واعتبرها ذريعة لامتناعه عن المشاركة في المقابلة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: