رمز الخبر: ۱۰۲۶۳
ويلمح جمعة بذلك إلى ما تقوم به أنظمة سياسية تؤيدها الوهابية المتشددة من عرقلة لكل أشكال تحسين العلاقة بين المذهبين الإسلاميين الكبيرين السنة والشيعة.

عصر ايران - أفتى الشيخ علي جمعة مفتي الديار المصرية بجواز التعبد على المذهب الشيعي معيدا للأذهان فتوى مشابهة لشيخ الأزهر الراحل محمود شلتوت.

وقال جمعة أن "علينا الاعتراف بما تحرزه الشيعة من تقدم يُمَكننا من التعاون معها في الوقت الحالي". مؤكدا أن "لا حرج من التعبد على مذاهبها فلا فرق بين سني وشيعي".

ورأى جمعة "ان الشيعة بطبيعتها طائفة متطورة وهم يُسلمون بذلك باعتبارهم الواقع جزءا لا يتجزأ من فقههم ولكن هناك من ينقِّب في الكتب الشيعية القديمة ويخرج علينا بالخلافات وهذا خطأ جسيم". متهما من يقوم بذلك بالسعي "لتدمير العلاقات بين السنة والشيعة لخدمة أغراض أخرى هدفها تفتيت وحدة المسلمين والإضعاف من شأنهم لتسهيل تنفيذ المخطط الذي تم الإعداد له منذ فترة طويلة".

ويلمح جمعة بذلك إلى ما تقوم به أنظمة سياسية تؤيدها الوهابية المتشددة من عرقلة لكل أشكال تحسين العلاقة بين المذهبين الإسلاميين الكبيرين السنة والشيعة.

وأكد أنه "يجوز التعبد بالمذاهب الشيعية ولا حرج وقد أفتى بهذا شيخ الأزهر الراحل محمود شلتوت فالأمة الإسلامية جسد واحد لا فرق فيه بين سني وشيعي طالما أن الجميع يصلي صلاة واحدة ويتجه لقبلة واحدة".

وتعيد فتوى جمعة للأذهان فتوى شيخ الأزهر الراحل محمود شلتوت الذي أفتى في ستينيات القرن الماضي بجواز التعبد على المذهب الشيعي فيما عد تطورا كبيرا في العلاقة بين أتباع المذهبين السني والشيعي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: