رمز الخبر: ۱۰۲۹۶
واکد القائد ان التطور في المجتمع الايراني والتطور في الامه الاسلاميه والتطور في المعادلات العامه لعالم السياسه تشکل ثلاثه تطورات رئيسيه ناتجه عن الثوره الاسلاميه قائلا ان الثوره الاسلاميه حولت الشعب الايراني الي شعب صاحب عزيمه راسخه وصاحب قوه واختيار وشموخ وعزه وله تاثير علي المجتمعات الاخري.

عصر ایران - ارنا- اکد قائد الثوره الاسلاميه سماحه ايه الله العظمي السيد علي الخامنئي اليوم السبت ان القمر الصناعي "اميد" (الامل) الذي اطلق الي الفضاء خرج من عمق انواع واشکال المقاطعه والحظر اللذين فرضا لسنين متماديه علي الشعب الايراني وانه تم الحصول علي التکنولوجيا العلميه المتمثله بتخصيب اليورانيوم الذي يقتصر علي عدد من الدول القويه ، من داخل الصعوبات والتشدد الذي مورس ضد الشعب الايراني.   

واشار ايه الله العظمي الخامنئي لدي استقباله جمعا غفيرا من منتسبي وقاده سلاح الجو بجيش الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه الي التقدم الهائل الذي حققه الشعب الايراني علي مدي 30 عاما في ظل ايمانه بالله سبحانه وتعالي وحفظ روح الثقه بالذات الوطنيه والجهود العلميه والعمليه موکدا ان المشارکه الجماهريه الواسعه والملحميه للشعب الايراني في مسيرات يوم "22 بهمن" ذکري انتصار الثوره الاسلاميه تشکل کل عام رمزا لصمود وصلابه الشعب وتمسکه باهداف وتطلعات الثوره الاسلاميه وان مسيرات يوم "22 بهمن" لهذا العام ستکون بفضل الله وعنايته استعراضا وطنيا رائعا.

وفي هذا اللقاء الذي عقد بمناسبه ذکري البيعه التاريخيه لجمع من منتسبي سلاح الجو بالجيش مع الامام الخميني الراحل /رض/ يوم 7 شباط/فبراير 1979 قال القائد العام للقوات المسلحه ان حادث 7 شباط خالد ونابع من الاخلاص والعزيمه الراسخه والفهم الصحيح لتطورات واحداث تلک الحقبه الزمنيه موکدا ان سلاح الجو بالجيش ابدي في حادث 7 شباط 1979 تواصله وتماسکه مع الشعب واظهر جوهره الحقيقي.

وراي سماحته ان الفهم الصحيح للتطورات السائده مهم جدا وقال ان الثوره الاسلاميه في ايران شکلت مصدر تطورات عظيمه.

واکد القائد ان التطور في المجتمع الايراني والتطور في الامه الاسلاميه والتطور في المعادلات العامه لعالم السياسه تشکل ثلاثه تطورات رئيسيه ناتجه عن الثوره الاسلاميه قائلا ان الثوره الاسلاميه حولت الشعب الايراني الي شعب صاحب عزيمه راسخه وصاحب قوه واختيار وشموخ وعزه وله تاثير علي المجتمعات الاخري.

واشار قائد الثوره الاسلاميه الي اقرار اعداء الدوله الاسلاميه بالدور المصيري لايران في القضايا المهمه للمنطقه وکون هذا الموقع غير قابل للمقارنه مع ظروف ما قبل الثوره الاسلاميه قائلا ان بعض القوي الکبري مازالت غير مستعده للتسليم بهذا التطور الهائل في ايران لکن عندما ينتبه شعب ما الي قيمه عزيمته وارادته ويتخذ القرار علي اساسها ويتصرف وفق ذلک فان اي قوه لن يکون بمقدورها الوقوف بوجهه وان الهيمنه علي هذا الشعب ستکون ضربا من المحال.

وفي معرض اشارته الي التحدي الرئيسي للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مع القوي الکبري اکد ايه الله العظمي الخامنئي ان القوي العالميه استخدمت علي مدي 30 عاما جميع الالاعيب والاساليب لاعاده هيمنتها الجهنميه التي کانت سائده قبل الثوره علي الشعب الايراني الا ان هذا الشعب وفي ضوء عزيمته وصموده حال دون تحقق ذلک ولن يرضخ في المستقبل ايضا للقوي الدوليه.

واکد قائد الثوره الاسلاميه ان القمر الصناعي "اميد" (الامل) الذي اطلق الي الفضاء خرج من داخل انواع واشکال المقاطعه والحظر اللذين فرضا لسنين متماديه علي الشعب الايراني وانه تم الحصول علي التکنولوجيا العلميه المتمثله بتخصيب اليورانيوم الذي يقتصر علي عدد من الدول القويه ، من داخل الصعوبات والتشدد الذي مورس ضد الشعب الايراني.

وقال سماحه القائد ان هذه العقوبات والتهديدات لا اثر لها بعد الان لان الشعب الايراني وجد طريقه وهو يسلک طريق التقدم بعزيمه صلبه وايمان معمق.

وراي سماحته ان انتشار فکر الثوره الاسلاميه في المنطقه والعالم يشکل احد التطورات الاخري للثوره وقال ان حادثه غزه وقبلها حرب ال33 يوما في لبنان حيث لم يستطع جيش الکيان الصهيوني المدجج بجميع الاسلحه والتجهيزات العسکريه وبالمساعدات الامريکيه ، التغلب علي شعب محاصر ومجموعه من الشبان المومنين هو في حد ذاته موشر علي انتشار وتعميق فکر الثوره الاسلاميه.

واضاف القائد ان التغيير الجغرافي للسلطه في العالم والتغيير الحاصل في تقسيم العالم الي دول سلطويه ودول ترضخ للسلطه هو من التطورات الاخري للثوره الاسلاميه وقال ان الثوره الاسلاميه في ايران ومن خلال التمسک بالمبادي وعدم الرضوخ للقوي المتغطرسه سارت بخطي مستقيمه نحو الامام وان السبيل الوحيد للنصر النهائي والتام للشعب الايراني في المستقبل يکمن في التحرک علي طريق الايمان بالله سبحانه وتعالي وحفظ روح الثقه بالذات الوطنيه والجهود العلميه والعمليه في کافه الابعاد.

واکد ايه الله العظمي الخامنئي ان المشارکه الواسعه والحماسيه والصلبه للشعب الايراني في مسيرات يوم "22 بهمن" ذکري انتصار الثوره الاسلاميه في الظروف الجويه المختلفه يشکل استعراضا رمزيا لصمود وثبات الشعب علي الاهداف والتطلعات وادامه مسيره الثوره موکدا ان الشعب سيشارک في 22 بهمن هذا العام وباذن الله بصوره واسعه النطاق وان هذا الحضور الواسع في مسيرات 22 بهمن والساحات الاخري مثل الانتخابات ، سيجعل العدو يصاب بالخسران في مواجهه الشعب الايراني.

وحيا قائد الثوره الاسلاميه في جانب اخر ذکري الامام الخميني الراحل /رض/ وشهداء القوه الجويه للجيش والمجموعات الاخري موکدا ان سلاح الجو هو مجموعه تملک العزيمه والمبادره والتقدم وقال ان سلاح الجو کان في مختلف الظروف لاسيما فتره الدفاع المقدس احد افضل واکثر قطاعات الجيش تالقا ومصداقيه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: