رمز الخبر: ۱۰۲۹۷
وجاء في الخبر ان السکرتير الاول في قسم رعايه المصالح الامريکيه في السفاره السويسريه في طهران قد اعتقل من قبل الشرطه وفي سياره تحمل رقما دبلوماسيا.

عصر ایران - طهران - نفي رئيس دائره الاعلام في قوي الامن الداخلي في طهران العقيد مهدي احمدي ، بعض الاخبار التي اشارت الي اعتقال احد الدبلوماسيين السويسريين في ايران.   

و اوردت وکالة الانباء الایرانیة ان احمدي ردا امس السبت علي انتشار بعض الاخبار حول اعتقال احد الدبلوماسيين السويسريين في ايران ،علي عدم حدوث اي اعتقال من قبل الشرطه الايرانيه.

وکانت بعض وسائل الاعلام قد افادت عن اعتقال السکرتير الاول لقسم رعايه المصالح الامريکيه في السفاره السويسريه في طهران بتهمه اخلاقيه.

وجاء في الخبر ان السکرتير الاول في قسم رعايه المصالح الامريکيه في السفاره السويسريه في طهران قد اعتقل من قبل الشرطه وفي سياره تحمل رقما دبلوماسيا.
 
و اوردت"سی ان ان" عن قناة "برس" الإخبارية الإيرانية الناطقة باللغة الانجلیزیة نقلا عن مصدر أمني، في وقت سابق، أن الدبلوماسي، الذي لم يُكشف عن هويته، اعتقل بدعوى ممارسة الجنس مع إيرانية داخل سيارته. وأوردت القناة أن الدبلوماسي، الذي زعمت أنه السكرتير الأول بقسم رعاية المصالح الأميركية بالسفارة السويسرية، أطلق سراحه الخميس.

ولم يتسن التأكد بصورة مستقلة من صحة تقرير القناة، علماً أن التقرير أورد بأن الشرطة تنبهت لسيارة الدبلوماسي أثناء توقفها في مكان مخصص لإيقاف السيارات، وضبطته، والمرأة في وضع مخل." وذكرت القناة أن "العلاقة الجنسية" أقيمت بعد وعود من الدبلوماسي بالزواج من المرأة، وأشارت إلى إطلاق سراحهما بكفالة.

ونفت "برس" علمها بطبيعة التهم التي وجهت للمرأة. كما أشارت القناة الإخبارية إلى مساعيها للحصول على إيضاحات من نائب رئيس قسم رعاية المصالح الأميركية في طهران، أليزابيث بوشر، إلا أنها لم تدل بأي تعليق بشأن التقرير.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: