رمز الخبر: ۱۰۳۱۲

عصر ایران - القدس العربی- تبادلت الحكومة والمعارضة فى اليمن الاحد التهم بخصوص السماح بوجود قاعدة عسكرية فى ارخبيل جزيرة سوقطرى وتوطين اللاجئية الافارقة فى تلك الجزيرة .

وقال مصدر مسؤول في وزارة الدفاع اليمنية في بيان صحافي للاسف بعض القيادات في الحزب الاشتراكي اليمني المعارض تروج حول وجود مساعي لدى اليمن توطين اللاجئين الصوماليين في جزيرة سقطرى أو أن هناك نوايا لإقامة قواعد أجنبية في الجزيرة.

وأكد بأن اليمن لا يمكن أن يفرط في حريته أو استقلاله وسيادة وحريته وعلى أي شبر من أراضيه وشواطئه وجزره.

الى ذلك عبر البرلماني اليمني المعارض محمد غالب احمد عن اندهاشه من تصريحات وزارة الدفاع اليمنية، معرباً عن أمله في أن تكون الأخبار عن طلب اليمن نقل اللاجئين الأفارقة والصوماليين إلى إرخبيل سقطرى وكذا الاتفاق على إنشاء قاعدة عسكرية أجنبية في الأرخبيل غير صحيحة .

وطالب غالب عضو المكتب السياسي للاشتراكي اليمني من الحكومة الرد على على الناطق باسم هيئة الأركان الروسية الذي كشف كافة التفاصيل على إنشاء القاعدة العسكرية الأميركية في سقطرى .

وأضاف أن طلب اليمن بنقل اللاجئين إلى أرخبيل سقطرى فقد أصبح معلوما وأنه طرح من قِبل مسؤول يمني كبير في مؤتمر اللجوء المنعقد في يونيو/حزيران الماضي ولا زلنا نطلب أيضاً إيضاح موقف السلطة تجاه ذلك.

وتقع جزيرة سوقطرى على بعد 600 ميل بحري عن خليج عدن ويسكنها نحو 90 الف نسمة وكانت فى السابق قاعدة عسكرية تتبع الاتحاد السوفيتي قبل سقوطه في عام 1990.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: