رمز الخبر: ۱۰۳۳۳
عصر ایران - أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي انه رغم نقاط القوة والضعف التي شهدتها الحكومات المتعاقبة بعد انتصار الثورة الاسلامية، فإن اتجاه ايران نحو العلوم الاساسية كان صحيحا.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء الموفد الى مدريد ان علي لاريجاني قال خلال كلمة خلال لقائه يوم الاحد مع الجالية الايرانية المقيمة في اسبانيا، ان اتجاه ايران نحو العلوم الاساسية كان صحيحا، ورغم نقاط القوة والضعف التي شهدتها الحكومات المتعاقبة بعد انتصار الثورة الاسلامية، فإن المسيرة توبعت بشكل صحيح، مضيفا انه بالطبع تحملنا بعض التكاليف في هذا المجال وخاصة في الموضوع النووي، الذي اثيرت حوله ضجة هي إعلامية على الاغلب، مؤكدا ان مسيرة ايران في اطار التوصل الى التقنية النووية، تحظى بقيمة كبرى.

وأشار لاريجاني الى معارضة بعض الدول الغربية لتوصل ايران الى الطاقة النوية للاغراض السلمية، مصرحا اننا صمدنا في حين انهم كانوا دوما يعرقلون مسيرتنا، وطبعا حصول ايران على التقنية النووية يستحق هذا الصمود، كي تصل ايران الى مكانة لن تتمكن معها الدول الاخرى من تهديدها بسهولة.

وأضاف ان الطاقة النووية هي لراحة بال الجيل الايراني القادم، ولا اشكال من ان نتعب اليوم قدرا ما، كي يعيش ابناؤنا بهدوء بعيدا عن الاضطراب والتهديد، واكد انه لابد من المضي في هذا السبيل بذكاء ودقة.

ولفت رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى ايام الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية وأكد على ضرورة التحلي بإدراك دقيق عن الوضع الراهن، ومطالعة التاريخ من اجل إيجاد مستقبل زاهر، مشيرا الى ان من اهم مزايا الثورة الاسلامية، هي إحياء الذات والهوية الاسلامية لدى المجتمع الايراني.

وقال علي لاريجاني مخاطبا الايرانيين المقيمين في العاصمة الاسبانية مدريد: انكم جزء لا يتجزأ من ايران، ونأمل ان يخطو الايرانيون في جميع انحاء العالم دوما خطوات الى الامام.
وقبيل كلمة لاريجاني، ألقى كل من سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في اسبانيا صالحي وشهيدي مساعد وزير الخارجية وصفائي نائب اهالي طهران، كلمات امام تجمع الايرانيين المقيمين في مدريد.

يذكر ان الجالية الايرانية في اسبانيا تبلغ حوالي 12 شخص، يقيم اغلبهم في ولايتي مدريد وبرشلونة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: