رمز الخبر: ۱۰۳۶۳

عصر ایران - ذكرت وكالة الانباء الجزائرية ان ملف الرعايا الجزائريين الذين كانوا معتقلين في سجن غوانتانامو وافرجت عنهم الادارة الاميركية ونقلتهم الى البوسنة كان مدار بحث الاحد بين وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي ونظيره البوسني سفين الكلاي.

وقال مدلسي في تصريح للوكالة :بحثنا هذه المسألة واولينا اهتماما كبيرا لوضع الاشخاص الذي يتمتعون باوضاع خاصة ويجب بحثها حالة بحالة.

واضاف :انهم جزائريون متزوجون من بوسنيات ولهم اطفال ويعيشون حاليا في وطنهم الثاني البوسنة والهرسك واوضح :اذا ارادوا يوما ما ان يعودوا الى الجزائر فسيكون مرحبا بهم موضحا مع ذلك ان اية مفاوضات لم تجر مع نظيره البوسني حول هذه المسألة.

وقال ايضا :تبادلنا فقط بعض المعلومات.

ومن ناحيته، قال الوزير البوسني انه متوافق تماما مع مدلسي في ما يتعلق بثلاثة اشخاص تكلمنا بوضعهم وقبلنا باستقبالهم عندنا.

واوضح :لهم عائلات وتمكنوا من خلال المعاملة التي حظيوا بها من رؤية زوجاتهم واطفالهم.

وبدأ الكلاي الاحد زيارة رسمية للجزائر التقى في خلالها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وسلمه دعوة لزيارة البوسنة والهرسك حسب ما ذكرت وكالة الانباء الجزائرية.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: