رمز الخبر: ۱۰۳۹۱
اكد وزير الدفاع و اسناد القوات المسلحة العميد مصطفي محمد نجار على مضي ايران في تحقيق الانجازات العلمية و الدفاعية المتطورة ، معتبرا التهديدات الصهيونية لايران مجرد تخرصات و اوهام تهدف الى لملمة الصف الداخلي المتشرذم اثر الخسائر الكبيرة في لبنان و قطاع غزة.
عصر ایران - وقال العميد نجار في تصريح للصحفيين الثلاثاء:"ان الشعب الايراني سطر ملحمة كبيرة باسقاطه نظام الطاغوت الشاه و اقام مكانه نظاما يرعى مصالح الاسلام و الشعب"، معتبرا ان حضور الجماهير في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية يدل على حيوية هذه الثورة و تمسكها بها و بقيادتها.

واضاف , ان هذه الثورة حققت نجاحات باهرة على مستويات عدة ، حيث وصل ذلك الى اطلاق الاقمار الاصطناعية الى الفضاء الامر الذي يعتبر بشرى لكل العالم الاسلامي و مبعث فخر لهم ، بالاضافة الى التطورات الكبيرة على الصعد السياسية و الاقتصادية و الثقافية و العلمية ، مثل تقنية النانو و التقنية النووية و غيرهما الامر الذي يشكل مصدر قلق للعالم المستكبر الذي يريد مثل هذه العلوم والتقنيات حكرا له.

وفند ان تكون التقنية الفضائية او اية تقنية متطورة اخرى لايران مصدر تهديد لاي بلد ، معتبرا ذلك من تخرصات الدول المستكبرة التي لا تريد الخير للشعوب الاخرى بل تريدها تابعة لها.
واكد العميد نجار، ان ايران لا تحتاج الى اسلحة ذرية للدفاع عن نفسها، مشيرا الى ان الدول التي تملك الترسانات النووية لا تستطيع ان تحمي نفسها بها من التهديدات التي تواجهها مقابل الصحوة الاسلامية في العالم الاسلامي و قوة و صمود المقاومة الفلسطينية مقابل كل ترسانة الكيان الصهيوني العسكرية المتطورة.

واشار الى ان القمر الاصطناعي "اميد" الذي ارسلته ايران الى الفضاء ذو اهداف علمية و بحثية حيث يقدم معلومات عن البيئة و المناخ و ما الى ذلك مما يساهم في تقديم المزيد من الخدمات للمواطنين ، متوقعا ان ترسل ايران مزيدا من هذه الاقمار الى الفضاء.

واكد وزير الدفاع و اسناد القوات المسلحة  فشل الدعايات المغرضة للاعداء الهادفة الى النيل من اهمية التطورات العلمية التي يحققها العلماء الايرانيون بامكانيات محلية و بدون الاعتماد على الخارج.

واضاف العميد نجار: "ان الجمهورية الاسلامية تناشد العالم الصداقة و السلم خاصة مع الدول العربية و الدول المجاورة و شعوبها و قد اثبتت ذلك طوال 30 عاما"، محذرا من محاولات القوى الكبرى الرامية الى بث الفرقة بين دول المنطقة، و الايحاء بان ايران تشكل تهديدا لهذه الدول، مؤكدا بان شعوب المنطقة وحتى دولها تعي جيدا حقيقة ذلك و لن تدع الغرب يصدر المزيد من الاسلحة الى المنطقة بذرائع واهية.

واكد بان القوة العسكرية الايرانية دفاعية محضة و لا تشكل تهديدا لاي طرف في المنطقة و انما تهدف الى حماية المنطقة من الوجود الاجنبي و النفوذ الصهيوني والاميركي فيها ، مشيرا الى جرائم الاحتلال في فلسطين و لبنان و العراق و افغانستان، داعيا الى ايجاد منظومة دفاعية اقليمية دون تدخل خارجي.

وشدد العميد نجار على ان المنظومة الدفاعية الايرانية مستقلة اليوم مئة بالمئة و بخبرات ايرانية و محلية جوا و برا و بحرا من سفن حربية و فرقاطات و مختلف الاسلحة و صواريخ و مروحيات و طائرات بلا طيار التي يتم تصنيعها بكامل اصنافها في داخل البلاد، مؤكدا ان ذلك هو من ثمار الثورة الاسلامية في ايران.

وقال: ان ايران ستنتج صواريخ دفاعية حديثة و متطورة و منصاتها الخاصة التي يمكن التحكم بها عن بعد بالاضافة الى تصنيع طائرة بلا طيار حديثة وفق احدث التقنيات المستخدمة في العالم في هذا النوع من الطائرات التي تستخدم لاغراض مختلفة.
الوحده المرکزیه للاخبار/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: