رمز الخبر: ۱۰۴۲۴

عصر ایران- قال المتحدث باسم الخارجيه حسن قشقاوي ردا علي سوال حول هل ان فتوي الامام الخميني الراحل بشان المرتد سلمان رشدي لاتزال ساريه ام لا؟ قال ان آليه اصدار الفتوي تختلف عن اليه اتخاذ قرار سياسي وطالما لم يتم الغاء الفتوي فانها ستکون ساريه المفعول.   

وقال قشقاوي في مقابلته الصحفية الاسبوعية مع المراسلين الاربعاء حول المباحثات التي جرت مؤخرا بين مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ومطالبة سولانا بوقف تخصيب اليورانيوم قال : لو طرح سولانا مثل هذا الطلب فانه يعد طلبا غير قانوني .

وحول الکلمه الاخيره التي القاها المدير العام للوکاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي الذي قال خلالها ان المشکله التي يعاني منها الجانب الاخر الذي يتفاوض مع ايران هو انه يسيس القضيه النووية قال قشقاوي : اننا نتمکن من حل القضيه النووية الايرانية من خلال اعتماد توجه فني وحقوقي .

وحول زياره وزير الخارجية الايراني منوجهر متکي الي العراق قال قشقاوي ان هذه الزياره تاتي في اطار المشاورات المستمره بين مسوولي البلدين في المجالات المختلفه .

وشدد قشقاوي ان العلاقات بين طهران - بغداد تشهد نموا متزايدا بحيث نشهد کل اسبوع تقريبا تبادل وفود بين البلدين.

وحول الزياره المرتقبه للمستشار الالماني السابق غرهارد شرودر الي طهران قال قشقاوي ان شرودر اعلن رغبته بزياره طهران وان تفاصيل الزباره ستعلن لاحقا .

وبشان اثار الانتخابات في الکيان الاسرائيلي علي العلاقات الايرانيه -الامريکيه قال قشقاوي : لاشک ان اميرکا لها علاقات خاصة مع الکيان الاسرائيلي لکن القضايا الايرانيه - الامريکيه هي قضايا ترتبط بالقضايا العامة في الشرق الاوسط.

واکد ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لاتعترف بالکيان الصهيوني ولافرق بين الاشخاص الموجودين في هذه الانتخابات وان الفرق الرئيسي بينهم هو في اسلوب قمع الشعب الفلسطيني.
ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: