رمز الخبر: ۱۰۴۳۵
عصر ایران - أكد رئيسا الجمهورية الإسلامية الايرانية وفنزويلا أن الشعبين الثوريين الايراني والفنزويلي يقفان في جبهة واحدة لمحاربة الاستكبار حتى تحقيق النصر النهائي وإزالة التهديدات عن كافة الشعوب.

 وأفادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس محمود أحمدي نجاد أشار في اتصال هاتفي أمس الاربعاء مع نظيره الفنزويلي هوغو تشافيز, الى ان ماتعانيه القوى الاستكبارية من ضعف متزايد, قائلا "ان الرئيس الاميركي الجديد الذي وصل الى سدة الحكم تحت شعار التغيير, أستبعد ان يسمح له زعماء الكيان الصهيوني والاستكبار بأن يعمل شيئا ".

 واعتبر الرئيس احمدي نجاد, الرئيس الفنزويلي تشافيز بأنه يمثل شخصية بطولية وقدوة لشعب فنزويلا وشعوب أميركا اللاتينية, قائلا "ان حركة فنزويلا في عهد تشافيز كانت دوما نحو التقدم والازدهار وان الشعب الفنزويلي يعيش بكرامة واستقلال ".

 وابتهل الرئيس احمدي نجاد الى الخالق تبارك وتعالى أن يمن على تشافيز والحكومة والشعب في فنزويلا المزيد من السلامة والموفقية.

 من جانبه أعرب الرئيس الفنزويلي في هذا الاتصال الهاتفي عن تهانيه لقائد الثورة الإسلامية ورئيس الجمهورية والشعب في ايران بمناسبة الذكرى السنوية الثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية, قائلا "ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم تحولت الى قوة كبرى صالحة تعمل من اجل مصلحة الشعوب ".

 واعتبر تشافيز ان ايران حكومة وشعبا عازمة على مواصلة طريق محاربة الاستكبار العالمي, قائلا "ان فنزويلا ستواصل وقوفها الى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في كفاحها ضد الاستكبار ".

 وابتهل تشافيز الى الباري عز وجل ان يمن على قائد الثورة الإسلامية ورئيس الجمهورية والشعب الثوري في ايران, بالسلامة والموفقية والنصر.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: