رمز الخبر: ۱۰۴۵۱

عصر ایران - رويترز  - اربيل - العراق - رويترز - حثت إيران يوم الخميس على الإفراج عن مواطنيها الذين يحتجزهم الجيش الأمريكي في العراق وجاء هذا الطلب وسط مؤشرات على ان طهران تحسن علاقاتها مع الادارة الجديدة للرئيس باراك أوباما.

واعتقل الجيش الامريكي خمسة ايرانيين في مدينة اربيل التي تقع على مسافة 310 كيلومترات شمالي بغداد في يناير كانون الثاني عام 2007 . وفي نوفمبر تشرين الثاني من ذلك العام قال مسؤولون أمريكيون انهم سيفرجون عن اثنين من الخمسة الذين قالت ايران انهم دبلوماسيون.

ولم يذكر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الذي يزور العراق عدد الايرانيين الذين مازالوا محتجزين من الخمسة. ولم يتسن على الفور الاتصال بضباط الجيش الامريكي المسؤولين عن المعتقلين.

وقال متكي في بيان نقلته وكالة انباء فارس الايرانية "تحدث الامريكيون بشأن التغيير ونأمل في انه وفقا لذلك سيتحقق إفراج سريع عن دبلوماسيينا."

وقال يوم الاربعاء ان طهران تنظر بايجابية الى تعهد أوباما باجراء محادثات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في خروج عن سياسة الرئيس السابق جورج بوش.

وتتهم واشنطن ايران بدعم الارهاب والتدخل في شؤون العراق والسعي لامتلاك اسلحة نووية بينما تنفي طهران كل هذه الاتهامات.

وتم اعتقال الايرانيين الخمسة للاشتباه في انهم اعضاء في قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني الذي تقول واشنطن انه يدعم الارهابيين.

ولهجة تصريحات متكي يوم الاربعاء عندما قال ان التغيير في ظل رئاسة اوباما سيكون "أخبارا طيبة" أكثر دفئا من تصريحات إيرانية سابقة.

وقال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد ان إيران مُستعدة لاجراء محادثات بشرط ان تعقد في مناخ من "الاحترام المتبادل". 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: