رمز الخبر: ۱۰۴۵۳

عصر ایران - أ. ف. ب. - واشنطن: إشارت دراسة جديدة إلى أن إيران قد ينقصها قريبا اليورانيوم المركز او "الكعكة الصفراء" مما قد يؤثر سلبا على طموحاتها المعلنة لإنشاء صناعة نووية مدنية. وافاد هذا التقرير الصادر عن مؤسسة العلوم والامن الدولي "ان النقص الحالي لمعدن اليورانيوم يكشف تناقضا اساسيا بين نيات الدولة الايرانية وقدراتها" لانشاء محطة نووية مدنية "تغذى بوقود ايراني".

وتابعت الدراسة "ان كان هدف ايران ان يكون لديها امكانية نظرية لامتلاك ترسانة نووية فستحتاج يوما للاستثمار في قدرات صناعتها المنجمية". لكن "ان ارادت طهران تلبية الاحتياجات اقلها لامتلاك مفاعل واحد لمحطة نووية من نوع محطة بوشهر (قيد البناء في جنوب البلاد) فسيتعين عليها عمل المزيد لتطوير قدراتها في صناعة المناجم، او ان تحل خلافاتها مع المجتمع الدولي بغية التمكن من استيراد ما يكفي من اليورانيوم المركز".

واستند اصحاب الدراسة، ديفيد البرايت وجاكلين شاير وبول برانان، على تقرير صادر في تشرين الثاني/نوفمبر 2008 عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتبر ان ايران استهلكت ما يقرب من ثلاثة ارباع مخزوناتها البالغة ستئمة طن من اليورانيوم المركز الذي حصلت عليه في السبعينات من جنوب افريقيا عندما كان الشاه لا يزال في الحكم.

ويبدو ان ايا من منجمي اليورانيوم الايرانيين يملك القدرة على التزويد بالوقود لمفاعل نووي واحد بحسب الدراسة. فاحد المنجمين، منجم سغند بمحافظة يزد (جنوب) يحتوي على معدن رديء النوعية كما لم يلاحظ اي نشاط لاستخراج المعدن بواسطة الاقمار الصناعية منذ اشهر بحسب التقرير.

الا ان ايران تملك موقعا نوويا في اصفهان (وسط) مخصصا لانتاج هكزافلورور اليورانيوم الغازي الذي يسمح بتغذية مصنع نطنز حيث تقوم طهران بتخصيب اليورانيوم. وان تمكنت ايران من الابقاء على انشطتها لتخصيب اليورانيوم في 2010 بحسب الدراسة فقد يعني ذلك انها تمكنت من التزود باليورانيوم من الخارج بالرغم من قرارات الامم المتحدة.

وقد انطلقت دول غربية عدة منذ كانون الاول/ديسمبر في حملة دبلوماسية لاقناع الدول المنتجة لليورانيوم بعدم تزويد ايران التي تكاد مخزوناتها تنضب كما اوردت صحيفة تايمز اواخر كانون الثاني/يناير.

ولطالما اكدت ايران ان برنامجها النووي له اهداف مدنية بحتة فيما تخشى دول عديدة ان يخفي مآرب عسكرية. وقد اصدر مجلس الامن الدولي خمسة قرارات بحق الجمهورية الاسلامية ثلاثة منها مرفقة بعقوبات تطالب خصوصا طهران بتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم. 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: