رمز الخبر: ۱۰۴۶۲

عصر ايران - ايلاف - رفضت الجامعة العربية بشدة الادعاءات والتهديدات والمزاعم الإيرانية الأخيرة ضد مملكة البحرين. وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى فى تصريحات صحافية إن "مثل هذه التصريحات من تلك الدولة أو تلك مضرة ضررا بليغا ". واكد موسى إن " الموقف العربي صامد وواضح بالنسبة لدعم موقف البحرين التي هي دولة عربية ذات سيادة وعضو كامل العضوية فى الجامعة العربية " وأضاف" لا يوجد أدنى تردد عربي فى رفض مثل هذه الادعاءات والتهديدات ولا يمكن القبول العربي بأي مساس بالبحرين أو بأي دولة عربية أخرى سواء جاءت التهديدات من إيران أو غيرها" .

وفي المنامة أبلغ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية حسين أمير عبد الليهان سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية احتجاج مملكة البحرين على التصريحات التي أدلى بها عدد من المسؤولين الايرانيين والتي تمس سيادة واستقلال البحرين.

وأكد الوزير خلال لقائه بالسفير الايراني أن التصريحات الاخيرة لعدد من المسؤولين الإيرانيين تتعارض مع علاقات حسن الجوار بين البلدين ومع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي والقوانين والأعراف الدولية التي تؤكد على الاحترام المتبادل بين الدول وعدم المساس بها.

ويأتي اللقاء على خلفية الكلمة التي ألقاها حجة الإسلام على أكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام في مكتب قائد الثورة الإسلامية خلال الذكرى السنوية لانتصار الثورة في جامع الإمام الرضا بمدينة مشهد والتي ادعى فيها بتبعية البحرين لايران وأصفاً إياها أنها كانت في الأساس المحافظة الإيرانية الرابعة عشرة وكان يمثلها نائب في مجلس الشورى الوطني.

وفي المقابل أكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية أن التصريحات التي أدلى بها علي أكبر ناطق نوري لم تمس بأي شكل بسيادة مملكة البحرين واستقلالها، مؤكداً على أن العلاقات بين البلدين تقوم على الاحترام المتبادل وأن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تسمح لاحد بالمساس بسيادة مملكة البحرين.

ومن الجدير بالذكر فان وزارة الخارجية سبق لها وأن طلبت إيضاحات من سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في المملكة بتاريخ 4 فبراير 2009 على خلفية تصريحات ممثل مقاطعة عيلام الإيرانية في البرلمان الإيراني بتاريخ 27 يناير 2009 حول ما ادعاه من مزاعم بشأن تبعية مملكة البحرين لايران وتشكيكه في دورالامم المتحدة في ضمان سيادة مملكة البحرين.

وفي هذا السياق بيّن الوزير على أن هذه التصريحات الباطلة لا تخدم تطوير العلاقات بين البلدين الجارين ومصلحة شعبيهما ومصلحة الامن والاستقرار في المنطقة، كما لا تتجاوب مع المبادرات العديدة التي طرحتها مملكة البحرين والرامية الى تعزيز العلاقات وتطويرها، مؤكداً أن مملكة البحرين قد دأبت ولا زالت تعمل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية على تطوير العلاقات بين البلدين في شتى المجالات ولن تسمح لتصريحات كهذه بتغيير هذا التوجه.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: