رمز الخبر: ۱۰۴۶۶

عصر ایران -  (رويترز) - قال الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري لمحطة سي بي اس نيوز ان حركة طالبان رسخت اقدامها عبر جزء واسع من باكستان مجبرة البلاد على خوض حرب ضد تلك الحركة الاسلامية المتشددة بشأن بقاء باكستان نفسها.

واضاف زرداري في مقابلة ستبث يوم الاحد ونشرت مقتطفات منها يوم الجمعة ان طالبان "لها وجود على مساحات شاسعة من اراضينا.نعم هذه هي الحقيقة."

واعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما هذا الاسبوع انه ما من شك في ان الارهابيين يعملون في ملاجيء امنة في المناطق القبلية بباكستان وان الولايات المتحدة تريد التأكد من ان اسلام اباد حليف قوي في محاربة هذا التهديد.

واعلنت وزارة الخارجية الباكستانية ان اوباما وزرداري تحدثا هاتفيا يوم الاربعاء. وناقش الزعيمان تصاعد اعمال العنف من قبل القاعدة وطالبان اللتين صعدتا تمردهما ضد القوات الامريكية والحكومة الافغانية.

وقال زرداري ان باكستان كانت تنفي ما يتعلق بطالبان في الماضي.

واضاف "لم يتم زيادة قواتنا..لدينا نقاط ضعف وهم يستفيدون من هذا الضعف."

ووضع زرداري الان 120 الف جندي في القتال ضد طالبان على الرغم من مخاوف بين باكستانيين كثيرين من ان باكستان تخوض حربا بالوكالة عن الولايات المتحدة.

وقال زرداري "اننا لا نقدم خدمة لاحد.

"اننا على علم بحقيقة ان طالبان تحاول السيطرة على دولة باكستان.

"ومن ثم فاننا نقاتل من اجل بقاء باكستان. اننا لا نحارب من اجل بقاء احد اخر."

ورفض زرداري الذي انتخب العام الماضي بعد اغتيال زوجته بينظير بوتو في عام 2007 اشارات الى افتقاره للدعم الكامل من جانب الجيش واجهزة المخابرات قائلا انه واثق من انهم يقفون خلفه.

واضاف "لو لم تكن تلك هي الحقيقة لكانت اسلام اباد سقطت لانه من الواضح انه اذا لم يؤد الجيش مهمته فهؤلاء الرجال لا يقيدهم شيء. فلقد فجروا فندق ماريوت من قبل. وهاجمونا في الداخل من قبل."

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: