رمز الخبر: ۱۰۴۸۹

عصر ایران - (رويترز) - أحيا أنصار تحالف القوى المناهضة لسوريا يوم السبت الذكرى السنوية الرابعة لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في احتفال حاشد في وسط بيروت قبل نحو اسبوعين من بدء جلسات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

ومنذ صباح يوم الأحد توافد الناس الى ساحة الشهداء حيث ضريح الحريري ولوحوا بالاعلام اللبنانية وحملوا صورا للحريري ورموز اخرين مناهضين لسوريا اغتيلوا منذ مقتل الحريري و22 اخرين في 14 فبراير شباط 2005 في تفجير انتحاري.

وعلقت على الشوارع اللبنانية لوحات اعلانية ضخمة حملت صور الحريري وتسع شخصيات سياسية واعلامية وامنية قتلت في عمليات اغتيال منذ 2005.

وكتب على بعض اللوحات "ماتوا لتحيا الدولة... المحكمة الدولية عدالة للجميع" و"انتم الشهداء ونحن الشهود... المحكمة الدولية عدالة للجميع".

وأكد رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري القاضي دانيال بلمار في حديث نشر هذا الاسبوع ان ملف القضية سينتقل بعد الاول من مارس اذار من يد القضاء اللبناني الى المحكمة الدولية في لاهاي.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما جدد الخميس التأكيد على دعم بلاده للمحكمة وقال اوباما في ذكرى اغتيال الحريري ان الولايات المتحدة تشاطر اللبنانيين الحزن لفقد الحريري وتشاطرهم "أيضا الايمان بأن تضحيته لن تضيع سدى".

واتهم بعض السياسيين المناهضين لسوريا دمشق بالوقوف وراء التفجير لكن دمشق تنفي ذلك. واثار الاغتيال انتقادات دولية أجبرت سوريا على سحب قواتها من لبنان بعد وجود استمر حوالي 30 عاما.

واعقب الانسحاب السوري انتخابات برلمانية سمحت للتحالف المناهض لدمشق بالحصول على الاغلبية والسيطرة على الحكومة. واتهم التحالف الحكومي المعارضة بالسعي الى اعادة الهيمنة السورية على لبنان.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: