رمز الخبر: ۱۰۴۹۱
عصر ایران - وصف وكيل وزير الخارجية العراقي لبيد عباوي, زيارة وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الى العراق على مدى الايام الثلاثة الماضية بـ"المهمة جدا وانها تشكل استمرارية للعلاقات القائمة بين بغداد وطهران".

 وأفادت وكالة مهر للأنباء ان عباوي قال أمس الجمعة في تصريح لصحيفة الشرق الاوسط عبر الهاتف من بغداد, ان"هذه الزيارة تأتي تأكيدا للعلاقات الثنائية وفي اطار تبادل زيارات المسؤولين بين البلدين لتطوير اوجه التعاون بين العراق وايران", مشيرا الى ان "زيارة متكي جاءت بعد الزيارة الاخيرة التي قام بها رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي, ومن اجل تفعيل مذكرات التفاهم التي تم توقيعها والتي تخص مجالات عدة, منها الاقتصادية والسياسية, حيث يترأس اللجنة العراقية وزير التجارة عبد الفلاح السوداني, وعن الجانب الايراني وزير الخارجية متكي".

 واوضح وكيل وزارة الخارجية العراقية, قائلا "لقد تم عقد عدة اجتماعات بين الوزراء العراقيين ونظرائهم الايرانيين المرافقين لوزير الخارجية, خاصة في مجالات الطاقة الكهربائية والتجارة والنقل وامور اخرى تهتم بمساعدة العراق في مجالات اعادة الاعمار, وهي فرصة للتشاور بين الحكومتين العراقية والايرانية فيما يخص مصلحة الشعبين العراقي والايراني".

 ونفى وكيل وزارة الخارجية العراقية ان تكون لزيارة متكي أية علاقة بزيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى بغداد الثلاثاء الماضي, وقال"هناك توقيتات لزيارات المسؤولين الى العراق, ولا علاقة لزيارة متكي بالزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي الى بغداد".

 وفيما يتعلق بقيام حكومة الجمهورية الاسلامية بفتح اربع قنصليات في كل من البصرة وكربلاء واربيل والسليمانية, قال عباوي "هذا موضوع طبيعي فللعراق ايضا اربع قنصليات في ايران, وهذا الموضوع يتم بالاتفاق بين الحكومتين وبسبب اتساع النشاط التجاري بين العراق وايران", مشيرا الى ان "هناك آلاف الزوار الايرانيين للمراقد المقدسة, وهناك مشاريع تجارية ناشطة, وهناك علاقات قديمة بين العراق وايران, وهناك حركة لرجال الاعمال بين البلدين, وهذا كله يحتاج متابعات, وهذا ما جعل ايران تفتتح اربع قنصليات في العراق".
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: