رمز الخبر: ۱۰۵۰۳
عصر ایران -  في اكبر تظاهرة يشهدها العراق وفقا للمراقبين ، وصل الى كربلاء الإباء اكثر من خمسة ملايين زائر ، فيما لازالت مئات الالاف منهم في طريقهم الى هذه المدينة المقدسة غالبيتهم مشيا على الاقدام لاحياء ذكرى اربعينية قائد الاحرار الامام الحسين (ع) ، متحدين الممارسات الرخيصة للارهابيين التكفيريين .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأنه انتشرت على جانبي الطرق المؤدية الى كربلاء في معظم المحافظات ، الاف السرادق والخيم لايواء الزائرين الذين يمضون عدة ايام للوصول الى المدينة المقدسة حيث مرقد الامام الحسين بن علي (ع) ، فيما شددت السلطات الامنية في هذه المحافظات من اجراءاتها من خلال نشر المفارز على طول الطريق الذي يسلكه الزائرون ، مع قطع عدد من الشوارع الرئيسة لتوفير مناخ امني لانجاح هذه المراسم .

و تشهد مدينة بغداد منذ بضعة ايام قطوعات في شوارعها و اخلاء عدد من الطرق و حصرها لمرور مواكب الزائرين الذين يقطعون مئات الكيلومترات مشيا على الاقدام في طريقهم الى مدينة كربلاء .

كما بدت بعض الشوارع البعيدة عن طرق الزائرين ، شبه خالية من السيارات ، و اغلقت بعض المحال و الاسواق التجارية ابوابها ، نظرا لضعف الاقبال و الحركة التجارية خلال هذه الايام.
و اعلنت السلطات المحلية في المدينة المقدسة عن وصول موكب من الزوار السعوديين للمشاركة في احياء هذه الواقعة ، اضافة الى وفود اخري من مختلف الدول العربية و الاسلامية ، بينها ايران ، في تظاهرة دينية هي الاوسع منذ عشرات الاعوام .

و كذلك الحال في المحافظات الاخرى ، لاسيما الوسطى و الجنوبية ، التي شهدت اجراءات امنية واخرى صحية لاستقبال الزائرين المتوجهين الى كربلاء، وبدت الطرق اشبه بمحطات استراحة وتقديم الطعام والشراب والخدمات الطبية لهؤلاء الزوار .

و كانت الجماعات التكفيرية الارهابية نفذت امس جريمة مروعة في بلدة الاسكندرية ضد موكب نسائي للمشاة الزوار المتوجهين الي كربلاء مشيا علي الاقدام ما اسفر عن استشهاد 32 شخصا جميعهم من النساء ، فيما اكد شهود عيان ان حصيلة التفجير الارهابي يمكن ان يصل الى اربعين شهيدا ، خاصة وان اعدادا كبيرة من المصابين ، جراحهم خطيرة .

و تاتي هذه العملية بعد اقل من 18 ساعة على التفجير الارهابي الذي وقع في كربلاء المقدسة بالقرب من الصحن الحسيني الشريف والذي ذهب ضحيته 12 شهيدا وعشرات الجرحى .

و اثر هذا الانفجار ، احتشد الالاف من عشاق الحسين عليه السلام في المكان الذي شهد الانفجار ، و هم يهتفون " ابد و الله ما ننسى حسينا " .

و ياتي هذا الانفجار في وقت تستقبل مدينة كربلاء المقدسة الملايين من الزوار الذي يقبل معظمهم مشيا على الاقدام ، لاحياء الذكرى الاربعين لشهادة الامام الحسين عليه السلام .
الجدير ذكره ان هذا التفجيرات الارهابية تاتي بعد اقل من اسبوعين على تصريحات لمفتي السعودية الشيخ عبد العزيز ال الشيخ وهو من احفاد مؤسس الفكر التكفيري الوهابي ابن عبد الوهاب ، بان خلافة يزيد بن معاوية كانت شرعية ، وان الامام الحسين هو الذي خرج عن طاعة امام زمانه !!

كما ان هذه التصريحات تتزامن مع حملة اعلامية تشنها قنوات فضائية تكفيرية مثل " قناة المجد الفضائية " و" قناة الرحمة الفضائية ، الممولة من اجهزة المخابرات ، و التي تبث محاضرات تكفر الشيعة و تمجد بالقاتل يزيد بن معاوية وببني امية وبقية قتلة ائمة واتباع اهل البيت عليهم السلام .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: