رمز الخبر: ۱۰۵۴۷

عصر ایران -  (رويترز) - اقيمت الصلوات على اراوح ضحايا حرائق الغابات في الكنائس في انحاء استراليا يوم الاحد بينما تعهدت الحكومة باقامة نظام للانذار المبكر من حرائق الغابات في محاولة لتفادي تكرار الكارثة.

وادت الحرائق في ولاية فكتوريا وهي اسوأ كارثة طبيعية تتعرض لها البلاد فيما يزيد عن قرن بحياة 181 شخصا على الاقل ويتوقع ان يرتفع عدد الضحايا. ودمرت الحرائق أكثر من 1800 منزل وشردت سبعة الاف شخص.

وفي بلدة واندونج حيث لقي عدة اشخاص حتفهم أثنى رئيس الوزراء كيفين رود على السكان اثناء قداس لتأبين الضحايا. وقال "انتم كمجتمع مفعم بالشجاعة والثقة والتعاطف ..احيي كل فرد منكم."

وقالت السلطات ان امامها اسابيع قبل ان يتسن تأكيد اطفاء الحرائق.

واعلن مركز تنسيق الطواريء بولاية فكتوريا يوم الاحد أن ثمانية حرائق ما زالت مشتعلة يوم الاحد اي أقل بواقع اربعة حرائق عن يوم السبت. ورغم استمرار تصاعد الدخان من البعض الان ان انخفاض درجات الحرارة والرياح المواتية ساعدا رجال الاطفاء.

وقال متحدث "كانت الظروف مواتية الليلة الماضية مما اتاح لنا التوجه لهناك والعمل."

وصرحت الحكومة يوم الاحد بانها ستحث على اقامة نظام للانذار المبكر من حرائق الغابات بعد سنوات من التأجيل.

وقالت جوليا جيلارد نائبة رئيس الوزراء للقناة التاسعة التلفزيونية "العمل بدأ بالفعل ويتعين تغيير القانون ويجري طرح قانون امام البرلمان." واعترفت بانه ما زال من المتعين التغلب على بعض "المشكلات الفنية."

وتعرضت السلطات لانتقادات على نطاق واسع للتأخر في اقامة مثل هذا النظام على الرغم من ان جون برومبي رئيس وزراء ولاية فكتوريا شكك فيما اذا كان بامكان هذا النظام منع الدمار الذي سببته الحرائق في ولايته.

وجرى جمع أكثر من 91 مليون دولار استرالي لضحايا الحرائق. وقال رود ان سيجري صرف عشرة الاف دولار استرالي في المتوسط لكل اسرة من صندوق الضحايا.

وشكلت لجنة تحقيق ملكية لمعرفة سبب الكارثة. ووجهت الشرطة الاسترالية يوم الجمعة اتهامات لرجل "باشعال حريق أفضى الى الموت".

ويقول باحثون ان حوالي نصف عدد الحرائق في أستراليا تشعل عمدا. ووصف رئيس الوزراء الاسترالي الكارثة بأنها "قتل جماعي".


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: