رمز الخبر: ۱۰۵۵۴

عصر ايران - كربلاء - العراق - رويترز - توافد عشرات الالاف من الزوار الشيعة متحدين خطر الهجمات الانتحارية على مرقد الامام الحسين يوم الاحد للاحتفال بالاربعينية الحسينية التي تعد من اهم المناسبات الدينية للشيعة.

وازدحم مرقد الامام الحسين في كربلاء على بعد 80 كيلومترا جنوبي بغداد بالزوار الشيعة وبعضهم كان يضرب رأسه أو صدره حدادا على مقتل حفيد النبي محمد.

وقال مسؤولون عراقيون ان ملايين زاروا كربلاء في الاسبوع الاخير من المناسبة التي تبلغ ذروتها يوم الاثنين بنهاية فترة الحداد التي تستمر 40 يوما.

وتجتذب المناسبة السنوية مئات الالاف من الاغلبية الشيعية في العراق كما يتوافد زوار شيعة من ايران المجاورة ومن دول أبعد مثل باكستان.

ويوم الجمعة قتل 42 زائرا وهم في طريقهم الى كربلاء في تفجير انتحاري. واحبط يوم السبت هجوم انتحاري في نفس المنطقة بعد ان القت الشرطة القبض على مهاجم محتمل.

ولم تردع اعمال العنف الزوار الشيعة.

وقال عبد الخضير عودة جبار لتلفزيون رويترز انه حضر من البصرة متحديا الارهاب والتفجيرات.

وقال قائد شرطة كربلاء علي الغريري ان 30 الف شرطي نشروا لمحاولة منع المزيد من الهجمات.

وتفتش شرطيات الزئرات اللائي يمكن ان يخفين سترات ملغومة تحت ثيابهن السوداء الفضفاضة ونفذت امراة هجوم يوم الجمعة.

وتختتم الاربعينية بزيارة مرقد الامام الحسين المذهب حيث يصلي الزائرون ويبكون.

وتراجعت اعمال العنف بشكل كبير في العراق ولكن ما زالت تقع هجمات.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: