رمز الخبر: ۱۰۶۰۴

عصر ایران - بی بی سی -أصدر الرئيس الامريكي باراك اوباما قراره المتوقع بزيادة عدد القوات الامريكية العاملة في افغانستان.

وأعلنت الإدارة الأمريكية أنها سترسل كتيبة إضافية وعددا غير معروف من أفراد القوات البحرية خلال الأشهر الستة المقبلة.

وقال مسؤولون أصروا على عدم الإفصاح عن هويتهم إن مجموع القوات الجديدة سيبلغ 17 ألفا.

ومن المتوقع إرسال 8 آلاف من أفراد البحرية أولا يتبعهم 9 آلاف من القوات البرية.

وتمثل هذه الإضافة الدفعة الأولى من قوة أمريكية أكبر يتوقع إرسالها إلى أفغانستان خلال هذا العام.

وصدور قرار اوباما الآن يعني أنه سيمكن إعداد عدة آلاف أخرى من القوات الأمريكية لتكون جاهزة للقتال الذي يشتد عادة مع تحسن أحوال الجو وقبل الانتخابات العامة في آب/أغسطس.

وتلبي هذه الزيادة جزئيا طلب الجنرال دافيد ماكيركيان قائد القوات الأمريكية في أفغانستان الذي طالب بتعزيز قواته بثلاثين ألف جندي إضافي لكبح تصاعد قوة طالبان وحماية المدنيين الأفغان.

مراجعة
وكان المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس قد أعلن الإثنين ان الادارة الامريكية تواصل مراجعة سياستها تجاه افغانستان، بعد سبع سنوات من اطاحة القوات الامريكية بحركة طالبان التي كانت تحكم البلاد.

يذكر ان حركة طالبان تمكنت من تعزيز مواقعها في افغانستان بينما تدرس الادارة الامريكية امكانية مضاعفة عدد القوات الامريكية كجزء من استراتيجية لاستعادة السيطرة واحتواء التمرد المسلح الذي تقوده طالبان.

وقال جيبس ان المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك يجري حاليا مباحثات مع قادة المنطقة حول افضل سبل لمعالجة الموقف.

كما التقى اوباما مع القادة العسكريين ومستشاريه للسياسة الخارجية في كل من وزارة الدفاع الامريكية ووزارة الخارجية.

ويوجد حاليا في افغانستان حوالي 70 الف جندي اجنبي من بينهم 33 الف امريكي، فيما يعتبر اضخم تواجد عسكري امريكي هناك منذ الاطاحة بحركة طالبان عام 2001.

وتقاتل غالبية القوات الامريكية في افغانستان تحت مظلة حلف الناتو الذي يقوده جنرال امريكي.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: