رمز الخبر: ۱۰۶۲۰

عصر ايران - القاهرة - رويترز - بدأت وزارة الثقافة المصرية هذا الاسبوع تنفيذ مشروع لتطوير 18 دار عرض سينمائية بالقاهرة بعد تراجع مستوى كثير من قاعات العرض المملوكة للدولة.

ويدعو كثيرون لزيادة قاعات العرض السينمائية في ظل ارتفاع عدد الافلام التي تنتج في السنوات الاخيرة. ففي العام الماضي أنتج 47 فيلما بعد أن شهدت بدايات التسعينيات تراجعا واضحا اذ لم يتعد الانتاج عشرة أفلام في العام.

وقال المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة المصرية يوم الثلاثاء في بيان ان وزير الثقافة فاروق حسني ووزير الاستثمار محمود محيي الدين بحثا يوم الاثنين تفعيل بروتوكول سابق لتنفيذ مشروع لتطوير دور العرض "التي أصابها التدهور نتيجة عدم صيانتها أو ترميمها خلال السنوات الماضية. ويشمل التطوير 18 دار عرض سينمائية وعمل صيانة شاملة لمبانيها" لتصبح في مستوى دور العرض العصرية.

وأضاف البيان أن دور العرض ذات الطابع التاريخي مثل (ديانا) و(ريفولي) سوف تحتفظ بخصائصها الاثرية التراثية.

ويشمل مشروع التطوير اعادة صياغة دور العرض ذات المساحات الكبيرة ومنها (راديو) و(روكسي) بتقسيمها الى قاعات أصغر لزيادة عدد شاشات العرض السينمائية لتستوعب أكبر عدد من الافلام المعروضة.

ولم يشر البيان الى فترة زمنية لاتمام مشروع التطوير لكنه حدد أسماء مجموعة عمل مصغرة مشرفة على المشروع سوف تقدم خلال عشرة أيام تقريرا مفصلا عن برنامج الانجاز

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: