رمز الخبر: ۱۰۶۲۷
و شدد بان طهران تنتظر لتري ظهور موءشرات حصول تغييرات حقيقيه في سياسه الولايات المتحده وقال ان ما لمسناه حتي الان بشان التغيير کان مجرد اقوال و اننا ننتظر لنري ماهي الافعال .

عصر ایران - ارنا - اکد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد مساء الثلاثاء في مقابله مع التلفزيون الايراني بان طهران تنتظر تغييرات حقيقه في سياسه الولايات المتحده الامريکيه وان هذا الامر لا يقتصر علي الشعب الايراني .   

واشار الرئيس احمدي نجاد الي شعار التغيير الذي رفعه الرئيس الاميرکي باراک اوباما خلال حملته الانتخابيه و تاکيده بانه يرغب في اجراء مباحثات مع ايران و اعتبر التغيير ضروره و قال ان العالم و خاصه الشعب الامريکي وصل الي قناعه بضروره تغيير السياسه الاميرکيه في العالم .

و اکد بان بقاء الولايات المتحده رهن بحصول تغييرات اسياسيه في سياسات هذا البلد و قال لو حاولت الاداره الاميرکيه تسويق نفس البضاعه ولکن بتغليف جديد فان الامر سينکشف للعالم سريعا و ستکون رده فعل الشعب الاميرکي الذي انتخب الرئيس اوباما قويه .

و شدد بان طهران تنتظر لتري ظهور موءشرات حصول تغييرات حقيقيه في سياسه الولايات المتحده وقال ان ما لمسناه حتي الان بشان التغيير کان مجرد اقوال و اننا ننتظر لنري ماهي الافعال .

و راي بان الرئيس الامريکي السابق جورج بوش کان يستخف بالشعوب من خلال شن الحروب و العمل علي نهب ثرواتها لصالح الراسماليين متسائلا هل سيشهد العالم نفس السياسه من جانب الاداره الاميرکيه الجديده ولکن من خلال خطابات مرن و هادئه و توزيع الابتسامات ام ان الاميرکيين وضعوا تلک السياسه جانبا و تابوا حقا ؟

و اشار الرئيس احمدي نجاد الي الظلم الذي واجهه الشعب الفلسطيني خلال العقود الماضيه وتسائل هل سيشمل التغيير الشعب الذي طرد من اراضيه وانتهکت حقوقه و هل سيعمل الرئيس الاميرکي علي اعاده حقوق الشعب الفلسطيني ؟ وهل سيتم الاعتراف بحقوق الشعب الافغاني ؟ وهل سيتم اصلاح الشبکه الاقتصاديه التي تنهب ثروات الشعوب ؟

وتساءل الرئيس احمدي نجاد ايضا هل ان شعار التغيير الذي طرحوه سيشمل اجراء تغييرات في هيکليه مجلس الامن الدولي ؟ وهل من المقرر ان تنتهي الغطرسه ؟ وهل يمکن ان ينهوا ممارساتهم في وضع عراقيل امام الشعوب و خاصه امام تقدمها ؟

واکد الرئيس الايراني بان الاداره الاميرکيه لو لم تبادر الي اتخاذ قرار حقيقي لتغيير سياستها حيال ايران فان العلاقات بين طهران و واشنطن ستبقي علي ماهي عليه .

وشدد بان ايران ستعمل وفقا لمصالحها الوطنيه و قال من الموءکد ان طهران ستتخذ افضل القرارات للحفاظ علي الامن و الاستقرار و بسط العداله في العالم معتبرا الايرانيين بانهم اناس منطقيين ولايمارسون الضغوط علي الاخرين.

و راي الرئيس احمدي نجاد بان ايران اجتازت مرحله اللا عوده في برنامجها النووي و ان اي شخص يبادر الي التدخل في هذا الصدد فسيضر بنفسه
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: