رمز الخبر: ۱۰۶۳۳

عصر ایران -  (رويترز) - أفادت وكالة أنباء الشرق الاوسط يوم الاربعاء بأن محادثات المُصالحة التي ترعاها مصر بين الفصائل الفلسطينية تأجلت من أجل السماح باجراء مزيد من المشاورات.

وكان من المفترض أن تبدأ المحادثات في 22 فبراير شباط. ونسبت الوكالة الى مسؤول مصري رفيع قوله ان التأجيل سيكون "لفترة قصيرة". ولم تعط مزيدا من التفاصيل.

ويعتبر إنهاء الانقسامات بين حركة حماس الإسلامية وحركة فتح التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضروريا في إنهاء الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة المفروض منذ أن فازت حماس في الانتخابات البرلمانية في عام 2006.

وقال طاهر النونو المسؤول بحماس ان مصر أرجأت المحادثات لأن اسرائيل رفضت الموافقة على تهدئة مدتها 18 شهرا مع الحركة الاسلامية.

وقررت الحكومة الاسرائيلية يوم الاربعاء عدم رفع الحصار الذي تفرضه على حدود قطاع غزة الى ان توافق حماس على الافراج عن جلعاد شليط الجندي الاسرائيلي الذي أسرته.

وقال النونو لرويترز ان الحكومة المصرية أجلت جلسة الحوار بسبب تعنت المواقف الاسرائيلية الأخيرة فيما يتعلق بقضية فترة التهدئة.

وأصرت مصر وحماس على عدم الربط بين محادثات مبادلة السجناء وأي تهدئة محتملة. لكن حماس قالت انها ستقبل الإفراج عن سجناء بينهم شليط بالتوازي مع اتفاقية تهدئة طويلة الأجل.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: