رمز الخبر: ۱۰۶۴۱
عصر ایران - اضافت قوات الاحتلال البريطاني الى سجل جرائمها في العراق ، جريمة اخرى مروّعة ، و ذلك بقتلها سبعة من عشاق سيد الشهداء عليه السلام العائدين من زيارة مرقد الامام الحسين ع بعد مشاركنهم بالمسيرة المليونية لمواكب المشاة في ذكرى الأربعين .
 
و افادت وكالة انباء فارس بأن شهودا عيان ، أكدوا ان طاقم مدرعة تابعة للجيش البريطاني ، تعمد و بشكل بدا انه استخفاف بحياة المواطنين ، الاصطدام بحافلة كانت تنقل زوار الامام الحسين عليه السلام على الطريق العام في البصرة ، و هم في طربق عودتهم من كربلاء المقدسة بعد مشاركتهم في المسيرة المليونية هناك بمناسبة ذكرى أربعينية سيد الشهداء عليه السلام ، فقتلت سبعة زوار في الحال و جرحت 45 آخرين ، بعضهم جراحه خطيرة و بين الضحايا نساء .

و قال شهود عيان من المسافرين على الطريق العام والسواق ، لموقع «النهريت نت» علي شبكة الانترنت ، ان قوات الاحتلال البريطاني لم تكلف نفسها عناء استدعاء المروحيات او سيارات الاسعاف لنقل الجرحى خاصة من كانت اصابته خطيرة .

و اكد تقرير الشرطة العراقية في ان "اللوم يقع على طاقم المدرعة البريطانية" ، و اضاف "ان قوات الاحتلال البريطاني تتحمل مسؤولية مقتل 7 عراقيين ، و إصابة 45 ، في حادث سير قرب مطار البصرة بين مدرعة بريطانية و حافلة تنقل زواراً كانوا عائدين من إحياء ذكرى أربعين الإمام الحسين في كربلاء .

و قال رئيس الإدارة الإعلامية في دائرة شرطة البصرة العقيد رياض العيداني أن «تحليل الحادث يثبت أن البريطانيين هم من يلام في الحادث» .

و تاتي هذه الجريمة لتكشف مدى استخفاف الجنود البريطانيين بأرواح المدنيين العراقيين و قيادتهم لمدرعاتهم ودباباتهم والياتهم بشكل استفزازي و فيه كثير من النظرة الدونية لأرواح هؤلاء المدنيين ، حيث هناك عشرات الحالات التي تضم قصصا ماساوية لعوائل عراقية خاصة في البصرة و ميسان فقدت ابنائها على يد القوات البريطانية بشكل متعمد و خال من اية اعتبارات انسانية ، سواء عبر اطلاق النار على حافلات وسيارات المواطنين العراقيين او من خلال اعتقال بعض المواطنين و تعريضهم للضرب والتعذيب .

الجدير ذكره ان سواق الحافلات واصحاب السيارات الشخصية يشكون دائما من اسلوب تعامل القوات البريطانية على الطريق العام ، اذ تتعمد هذه القوات و القوات الامريكية ، التحكم بالطرق الرئيسة و العامة ، و تمنع هذه الحافلات والسيارت من المرور في الطريق التي تسلكها اليات الاحتلال ، و تجبر سواقها على التحول الى الطريق الاخر الخاص بجهة اليسار او اليمين ، مما يؤدي ذلك الى حدوث حالات كثيرة من الاصطدام و مقتل مواطنين لان السيارات و الحافلات والشاحنات تسير بشكل معاكس و هي في خط سير واحد ، بينما تشغل اليات الاحتلال الجانب الاخر من الطريق لوحدها دون ان تسمح لأحد باجتيازها !! .

و تشير الصورة المرفقة مع هذا الخبر إلى ما تبقى من حافلة الركاب التي كانت تقل الزوار العائدين من زيارة مرقد الامام الحسين ع بعد مشاركتهم بالمسيرة المليونية لمواكب المشاة التي صدمتها المدرعة البريطانية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: