رمز الخبر: ۱۰۶۹۹

عصر ایران - ارنا- نبه رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد من خطورة العودة إلى سياسات الولايات المتحدة الأميرکية في التعاطي السياسي مع لبنان سائلاً عمن هو رئيس الحکومة في لبنان فؤاد السنيورة أم السفيرة الأميرکية ميشال سيسون.   

13جاء ذلک في کلمة له خلال احتفال أقامته "جمعية القرآن الکريم" في الضاحية الجنوبية لبيروت مساء أمس الجمعة تکريماً للفائزين في المسابقة القرآنية السنوية الحادية عشرة لحفظ وتلاوة وتفسير القرآن الکريم.

ولفت السيد في کلمته إلى أن السفيرة الأميرکية "ادت لتتصرف في لبنان وکأنها هي رئيسة حکومته في حرکاتها وزياراتها أو في مواقفها أو تعليقاتها على القضايا الداخلية المطروحة".

وقال السيد: أنه "حين تعلق السفيرة الأميرکية وتأخذ موقفاً من موضوع مجلس الجنوب (مؤسسة رسمية) هو نفسه موقف رئيس الحکومة، هذا الموضوع يطرح عندنا سؤالاً حول من هو رئيس الحکومة السنيورة أم سيسون؟".

وانتقد خرق المبعوث الأميرکي إلى لبنان جون کري للأصول الدبلوماسية عبر تجاهله وزارة الخارجية اللبنانية, معتبراً أن کيري "تصرف بطريقة لا تليق لا بدولة کبرى کالولايات المتحدة ولا بدولة مستقلة مثل لبنان". وقال: "إن هذا التصرف يليق بمفهوم السيادة لدى قوى 14 آذار (الموالاة) فتصرفوا هم معه وتصرف هو معهم ومع لبنان وکأن لبنان وحکومته تحت الوصاية الأميرکية".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: