رمز الخبر: ۱۰۷۲۴
عصر ایران - قال الرئيس الاكوادوري رافائيل كوريا ان مسؤول السفارة الأمريكية الذي طردته الاكوادور الاسبوع الماضي بتهمة التدخل في الشؤون القومية للبلاد كان مسؤولا في المخابرات المركزية الامريكية في الاكوادور.

 وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن رويترز ان كوريا وهو حليف يساري للرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز المناهض للولايات المتحدة, طرد مارك سوليفان بتهمة انه حاول اختيار المسؤول الذي يتولى ادارة وحدة للشرطة تساهم الولايات المتحدة في تمويلها.

 وقال كوريا يوم السبت "دعونا نتحدث بصراحة, لقد كان مسؤول المخابرات المركزية الامريكية في الاكوادور ".

 واضاف "السفارة الامريكية كانت منفعلة للغاية لانها اعتادت على اختيار قادة الشرطة مقابل بضعة أجهزة كمبيوتر ".

 وجاء طرد سوليفان بعد اكثر من اسبوع تقريبا من اصدار كوريا اوامر لمسؤول أمريكي آخر بمغادرة البلاد فيما يتعلق باتهامات مماثلة مما أثار توترات مع واشنطن.

 ويتهم كوريا المخابرات المركزية الامريكية بزرع عملاء لها داخل قواته الامنية وبمساعدة قوات الكوماندوس التابعة لكولومبيا المجاورة في شن هجوم على معسكر للمتمردين داخل الاكوادور العام الماضي وهو الذي أثار شبح الحرب في منطقة الانديز.

 وقال انه في اطار اتفاق غير مكتوب توافق السفارة الامريكية على تعيين الضباط الذين يتولون رئاسة وحدات الشرطة التي تمولها الولايات المتحدة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: