رمز الخبر: ۱۰۷۴۰
عصر ایران - اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني أن الأحداث الدامية في الاسابيع الاخيرة في باكستان مؤامرة تهدف الى إثارة الفتنة بين السنة والشيعة.

 وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان النائب سيد علي محمد بزركواري عن محافظة (كهكيلويه و بوير احمد) في مجلس الشورى الاسلامي أشار في مداخلة في الجلسة العلنية للمجلس, الى المادتين 86 و3 من الدستور والأحداث الإرهابية الأخيرة في باكستان التي أسفرت عن قتل وجرح العديد من أبناء الشعب الباكستاني, قائلا "ان المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان يلتزمون الصمت القاتل حيال جرائم الابادة العلنية هذه, الا انه ينبغي علينا ان نعمل بمقتضى التزاماتنا ازاء المسلمين الشيعة المظلومين في باكستان, وان الصمت أكثر من هذا غير جائز ".

 بدوره أعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي ردا على هذه المداخلة, ان الاحداث التي حصلت في باكستان خلال الاسابيع الماضية بمثابة مؤامرة, مضيفا, هناك أيادي خفية وراء هذه الأحداث تهدف مجددا الى إثارة الخلافات بين الشيبعة والسنة في المنطقة.

 وقال لاريجاني, "لقد تحدثنا مع المسؤولين الباكستانيين في هذا الشأن ونبهناهم, واننا قلقون حقا حيال مصير الشعب الباكستاني ونتابع الموضوع بجد ".
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: