رمز الخبر: ۱۰۷۴۹
عصر ایران -  أشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني اليوم الاحد الي المؤامرات التي تكمن وراء الاحداث الاخيرة في باكستان ضد شيعة آل الرسول (ص) و إثارة النعرات الطائفية بين الشيعة و السنة ، مؤكدا أننا نتابع مصير الشعب الباكستاني بحساسية خاصة .
 
و افاد مراسل القسم السياسي بوكالة انباء فارس بأن لاريجاني اشار اليوم في الجلسة العلنية لمجلس الشوري ، الي المؤامرات التي تكمن خلف الاحداث الاخيرة في باكستان ، قائلا "هناك أيد خفية تعمل علي إثارة الفتن بين الشيعة و السنة في المنطقة" .

و اضاف رئيس مجلس الشوري الاسلامي قائلا "نحن حذرنا المسؤولين الباكستانيين بهذا الشأن و نتابع مصير الشعب الباكستاني بحساسية خاصة" .

و جاء تصريح لاريجاني ردا علي ملاحظة النائب عن محافظة كهكيلويه و بوير أحمد السيد علي بزركواري حول مقتل المئات من اتباع آل محمد (ص) في باكستان بذريعة حبهم لسبط الرسول الأعظم أبا عبد الله الحسين (ص) و صمت الأوساط العالمية و المؤسسات الإنسانية تجاه هذه الجرائم التي تحدث حاليا في باكستان .

و اضاف هذا النائب في مجلس الشوري قائلا "إننا نلتزم بواجبنا تجاه شيعة باكستان المظلومين و علينا ان نقوم بخطوات عملية كما نؤدي واجبنا المادي و المعنوي تجاه إخواننا المسلمين في لبنان و فلسطين" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: