رمز الخبر: ۱۰۷۶۳

عصرایران - بی بی سی - صرحت تسيبي ليفني زعيمة حزب كاديما الأحد انها وافقت على إجراء محادثات إضافية مع بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود بخصوص تشكيل ائتلاف حكومي، ولكنها أكدت أن الخلافات بينهما لا تزال عميقة.

وقالت ليفني ان نتنياهو طلب إجراء جولة جديدة من المحادثات وانها لم تجد هناك مانعا لذلك.

وكانت ليفني قد أجرت محادثات مع نتنياهو الأحد، وذلك للمرة الأولى منذ اجراء الانتخابات الإسرائيلية في العاشر من فبراير/شباط الجاري.

وكان الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز قد كلف نتنياهو بتشكيل حكومة الجمعة، وير يد الأخير أن يضم حزب كاديما الى ائتلاف حكومي برئاسته.

وقال نتنياهو إنه سيواصل جهوده الرامية الى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأضاف نتنياهو قائلا: "لقد توصلنا الى اتفاق حول العديد من النقاط، ولكن هناك حاجة الى لقاء آخر، وقد نتوصل الى رؤية مشتركة".

وكانت ليفني قد لطفت من مواقفها قبل محادثاتها مع نتنياهو، وقالت ان حزبها يوافق على المشاركة في حكومة توافق على رؤية دولتين لشعبين.

وأضافت :"بخلاف ذلك نكون قد خدعنا الناخبين"، وأشارت إلى أنه لم يجر بحث توزيع الحقائب الوزارية.

وكان نتنياهو قد عارض في السابق اتفاقية أوسلو، وهو يعارض إقامة دولة فلسطينية على المدى القصير، ويعرض بدلا منها نوعا من الحكم الذاتي الموسع عبر "خطة سلام اقتصادية" في الضفة الغربية.

وقال نتنياهو قبل لقائه ليفني: "نظرا للتحديات الكبرى التي تواجه الدولة فلا شك أن تحقيق الوحدة هو الذي يجب أن يكون هدفنا الرئيسي".

واضاف "يمكن التوصل الى ذلك من خلال الحوار وليس من خلال لي الذراع، وأتوقع من حكومة وحدة أن تتعاون مع إدارة أوباما".

وكانت ليفني قد أعلنت أنها تفضل الانتقال الى المعارضة، ولكن فريقها نصحها بالإستماع إلى عروض نتنياهو.

وقالت أيضا انها ستنضم الى ائتلاف مع نتنياهو في حال اتفقا على تناوب رئاسة الحكومة..
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: