رمز الخبر: ۱۰۷۶۸

عصر ايران -  (رويترز) - منح الليبيون يوما اضافيا ليدرسوا خطة طرحها زعيمهم معمر القذافي لحل الحكومة وتسليم اموال النفط مباشرة الى سكان البلاد الذين يبلغ تعدادهم خمسة ملايين نسمة.

وقالت وسائل الاعلام ان اجتماعات استمرت خمسة ايام كان من المقرر ان تنتهي يوم الاحد ولكن يمكن تمديدها الان الى يوم الاثنين.

وقال بيان رسمي في اذاعة ليبيا ان السلطات سمحت للشعب بمتابعة النقاش يوم الاثنين حيث ان بعض المؤتمرات تحتاج الى يوم اخر لاستكمال المناقشة حول قضية الثروة النفطية.

ويري القذافي ان الفساد متغلغل في الحكومة حتى ان الوسيلة الوحيدة لتخليص ليبيا من الفساد هو حل الوزارات وتوزيع اكثر من 30 مليار دولار من عائدات النفط السنوية مباشرة الى الشعب.

وتدفق الليبيون على أماكن عامة في القرى والمدن لحضور اجتماعات المؤتمرات الشعبية الاساسية في الجماهيرية الليبية.

وركز النقاش على سيناريوهات وضعها خبراء الحكومة حول وسائل توزيع ثروة النفط. وتقسم السيناريوهات السكان الى خمس درجات من الدخل والثروة.

وسيحصل نحو مليون ليبي في ادني درجة على نحو 30 الف دينار (22990 دولارا) لكل واحد سنويا.

وهناك نحو نصف مليون في اعلى درجة لن يحصلوا الا على 1288 دينار لكل منهم.

والمؤتمرات الشعبية الاساسية هي العمود الفقري للنظام الحاكم في الجماهيرية الليبية حيث تمثل بالفعل اكبر الهيئات التنفيذية والتشريعية بالبلاد كما تمثل المؤتمرات المواطنين على مستوى الاحياء والقرى وتصوت على القوانين وعلى سياسة الحكومة.

لكن من الناحية الفعلية فالقذافي هو الذي يتخذ القرارات المتعلقة بالامور السياسة الاساسية ولاسيما النفط.

ومن المقرر ان يجمع مؤتمر الشعب العام قرارات المؤتمرات الشعبية الاساسية في نهاية المناقشات ويعلن ما اذا كانت الاغلبية تدعم اقتراح القذافي وهي نتيجة معروفة سلفا حيث ان مؤيديه يهيمنون على جميع مستويات السلطة.

ويعارض مشروع القذافي كبار المسؤولين الذين قد يفقدون وظائفهم اذا ماتم الغاء الحكومة.

وابلغ مسؤولون القذافي في نوفمبر تشرين الثاني بان الاقتراح قد يتسبب في اضرار على الامد الطويل للاقتصاد الليبي من خلال زيادة التضخم وتشجيع هجرة رأس المال من ليبيا.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: