رمز الخبر: ۱۰۷۷۲

عصر ايران -  (رويترز) - قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) يوم الاحد ان من المرجح ان تتضاعف خسائر شركات الطيران في الشرق الاوسط الى 200 مليون دولار في 2009 مع تأثرها بالازمة المالية العالمية.

وقال مجدي صبري نائب رئيس الاتحاد الدولي للشرق الاوسط وشمال افريقيا "الطيران المدني في الشرق الاوسط ارتقى في السماء لكن بعد خمس سنوات من التفاؤل غير المحدود تامرت الاحداث العالمية لتلقي ظلالا على المستقبل."

وقال صبري ان الحكومات وشركات الطيران في الشرق الاوسط وخصوصا في منطقة الخليج استثمرت قرابة 50 مليون دولار في البنية الاساسية الخاصة بالطيران المدني و178 مليون دولار في الطائرات مع سعيها لتحويل المنطقة الى مركز للنقل الجوي.

واضاف متحدثا في مؤتمر بشأن الطيران نظمته نشرة ميدل ايست ايكونوميك دايجست (ميد) ومقرها لندن "هذا الدور نفسه في مجال النقل يعني التعرض لتأثير الركود على حركة النقل الجوي من أمريكا الشمالية وأوروبا وافريقيا واسيا."

وتابع أن الناقلات الاقليمية سجلت خسائر قدرها 100 مليون دولار في 2008 وسيلحق مزيد من الضرر بربحيتها نتيجة عدة عوامل من بينها العقبات التنظيمية والضرائب ورسوم الاستخدام.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي ان الحجم الاجمالي لحركة نقل الركاب والبضائع سينمو بنسبة 1.2 في المئة تقريبا لكنه لم يذكر ارقاما للمقارنة بعام 2008 .

وزادت حركة نقل الركاب بنسبة سبعة في المئة والبضائع بنسبة 6.3 في المئة في 2008 في هبوط شديد مقارنة بنسبة النمو في 2007 التي بلغت 18.1 في المئة للركاب و10.1 في المئة للبضائع.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: