رمز الخبر: ۱۰۸۲۳

عصر ایران - جنيف - رويترز - دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اسرائيل يوم الخميس الى رفع القيود على مرور الأشخاص والسلع في غزة وقالت ان الفلسطينيين يجدون صعوبة في إعادة بناء حياتهم بعد أكثر من شهر من انتهاء الحرب.

وقالت المنظمة الانسانية المحايدة أيضا ان الجهود الدولية لإعادة بناء القطاع الساحلي لا يمكن ان تنجح إلا اذا كانت مصحوبة بعملية سلام تتسم بالصدق والجرأة تشارك فيها كل الأطراف في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقالت اللجنة الدولية في بيان أصدرته قبل موعد عقد مؤتمر إغاثة غزة في منتجع شرم الشيخ المصري يوم الاثنين ان كثيرا من الأشخاص تنقصهم المياه والأدوية والمسكن بعد الهجوم الاسرائيلي الذي استمر ثلاثة أسابيع.

وقالت ان نحو 2800 منزلا دمرت بالكامل وتهدمت 1900 أخرى جزئيا مما جعل عشرات الالاف بلا مأوى.

وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر جاكوب كيلينبرجر "ينبغي أن يكون أول الاجراءات وأسرعها إنهاء عزلة غزة لاسيما من خلال رفع القيود على حركة الاشخاص والسلع."

وتقول المنظمة التي تتخذ مقرها في جنيف انه غير مسموح حتى الان بدخول مواد البناء من اسرائيل الى غزة. كما تمس الحاجة في القطاع للالات وقطع الغيار.

وقال كيلينبرجر "إعادة الإعمار أمر بالغ الأهمية لمساعدة سكان غزة على الوقوف على أقدامهم من جديد. لكن ليس من المرجح ان ينجح ذلك ما لم يكن هناك احتمال لقيام سلام دائم."

وأضاف "العمل الانساني لا يمكن ان يكون بديلا عن عملية سلام تتسم بالصدق والشجاعة تشارك فيها كل الدول والسلطات السياسية والمنظمات المسلحة."

وترسل اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي لها 85 موظفا للمعونات في غزة وفدا رفيع المستوى الى المؤتمر. ويأمل الفلسطينيون في جمع 2.8 مليار دولار خلال المحادثات.

وقالت اللجنة ان نحو 43 في المئة من الاراضي الزراعية في غزة تقع داخل المنطقة العازلة التي فرضتها اسرائيل. وقالت ان القوات الاسرائيلية قامت بعمليات عسكرية متواترة في هذه المنطقة على مدى الثمانية عشر شهرا الماضية مما نتج عنه تدمير الحقول والمحاصيل.

واجتمع في القاهرة يوم الخميس 12 فصيلا فلسطينيا تحت اشراف مصري في بداية حوار كان منتظرا منذ فترة طويلة يمكن ان يؤدي الى توحيد الفلسطينيين بعد 18 شهرا من الانقسام بين غزة التي تحكمها حركة حماس والضفة الغربية التي تديرها حركة فتح.

ودعا كيلينبرجر وهو دبلوماسي سويسري كبير سابق الفصائل الفلسطينية الى وقف استهداف المناطق المدنية في اسرائيل بالصواريخ.

وكرر طلب اللجنة الدولية السماح لها بمقابلة الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط المحتجز في قطاع غزة منذ أسره في يونيو حزيران 2006.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: