رمز الخبر: ۱۰۸۲۸
وكررت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة الجديدة لدى الامم المتحدة في كلمة ألقتها في جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن العراق الاتهامات الموجهة لايران بدعم الارهاب ومساعيها لانتاج أسلحة نووية قائلة ان الولايات المتحدة تسعى لانهاء السياستين.

عصر ایران - الامم المتحدة - رويترز - وجهت ايران انتقادا لاذعا الي ادارة أوباما يوم الخميس متهمة سفيرة واشنطن الجديدة لدى الامم المتحدة بتوجيه "نفس الاتهامات المملة" التي كانت ادارة بوش توجهها لايران.

وكررت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة الجديدة لدى الامم المتحدة في كلمة ألقتها في جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن العراق الاتهامات الموجهة لايران بدعم الارهاب ومساعيها لانتاج أسلحة نووية قائلة ان الولايات المتحدة تسعى لانهاء السياستين.

وقال محمد خزاعي سفير ايران لدى الامم المتحدة في رسالة الي السفير الياباني يوكيو تاكاسو الذي يتولى رئاسة مجلس الامن الشهر الحالي "من المؤسف أننا نسمع من جديد نفس الاتهامات المملة والتي لا تستند لمبرر ولا أساس لها التي اعتادت الادارة السابقة توجيهها بشكل عقيم ولا يمكن تبريره."

وأضاف قائلا "بدلا من توجيه اتهامات الي الاخرين من الافضل للولايات المتحدة أن تتخذ خطوات ملموسة وذات مغزى لتصحيح سياساتها وممارساتها السابقة الخاطئة ضد دول اخرى بما في ذلك الجمهورية الاسلامية الايرانية."

وتعليقات خزاعي هي أقوى انتقاد لادارة الرئيس الامريكي الجديد باراك أوباما يصدر عن مسؤول ايراني كبير. وايران ليست عضوا في مجلس الامن ولم يحضر أي مسؤول ايراني الجلسة التي تحدثت فيها رايس.

وأدلت رايس بهذه التصريحات أثناء مراجعة دورية يجريها المجلس لانشطة الامم المتحدة في العراق.

وأبلغت رايس أعضاء مجلس الامن الخمسة عشر أن السياسة الامريكية "ستسعى لوضع حد لطموحات ايران لاكتساب قدرة نووية غير مشروعة ودعمها للارهاب."

وقال أوباما ورايس ووزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون مرارا ان واشنطن ستستخدم كل الادوات بما في ذلك المحادثات المباشرة للتعامل مع البرنامج النووي الايراني الذي تقول طهران انه مخصص للاغراض السلمية.

وتجاوبت ايران بحذر قائلة انها منفتحة لمحادثات منصفة بينما تطالب بتغييرات جوهرية في السياسة الامريكية.

وكثيرا ما انتقدت طهران ادارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش التي وصفت ايران بأنها من دول "محور الشر" لكنها خففت لهجتها منذ تولى اوباما الرئاسة قبل خمسة أسابيع.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: