رمز الخبر: ۱۰۸۳۱

عصر ایران - وكالة نوفوستي - تل أبيب: أفادت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم أن أكبر طائرة بدون طيار يستخدمها سلاح الجو الإسرائيلي خاضت قبل عدة أسابيع "معمودية النار" حيث نفذت طلعتها الاستكشافية الأولى في سماء قطاع غزة خلال عملية "الرصاص المصبوب" التي نفذت في الفترة من 27 ديسمبر 2008 ولغاية 18 يناير 2009.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحارونوت" في عددها الصادر اليوم أن طائرة "ايتان" المسيّرة قادرة على التحليق في الجو على ارتفاعات شاهقة ومنخفضة لمدة 24 ساعة، ما يمكنها من القيام بطلعات استطلاعية واستخبارية في أجواء دول بعيدة مثل إيران.

وتتميز هذه الطائرة المسيّرة بقدرة الحمل لديها التي تبلغ طنا واحدا والتي تزيد بخمسة أضعاف على قدرة الحمل لدى الطائرات الموجهة الأخرى التي يستخدمها سلاح الجو الإسرائيلي. ويذكر أن الصناعات الجوية الإسرائيلية عملت على مشروع تطوير طائرة "ايتان" 5 سنوات. ويبلغ طول هذه الطائرة المسيّرة نحو 15 مترا وطول جناحها 26 مترا وسرعتها 234 كيلومترا في الساعة.

وتتميز الطائرة المسيّرة الذكية بتفوق نوعي آخر حيث تقوم بأداء مهامها بصورة مستقلة بما في ذلك الإقلاع والهبوط ومهمة مشغّل هذه الطائرة تنحصر في تغذيتها بالإحداثيات الخاصة بالهدف المحدد. وتؤكد "يديعوت أحارونوت" أن طائرة "ايتان" دخلت حيز الاستخدام العملي في سلاح الجو الإسرائيلي، وقد أثارت اهتماما بالغا لدى عدة دول أوروبية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: