رمز الخبر: ۱۰۸۳۵
 
عصر ایران - القاهرة - رويترز - قالت الحكومة المصرية يوم الخميس ان بعثة يابانية للتنقيب عن الاثار عثرت على أربعة توابيت خشبية وعددا من الاواني والصناديق في مقبرة لم تكن معروفة من قبل ويمكن أن يرجع تاريخها الى 3300 سنة.

وقال المجلس الاعلى للاثار في بيان ان البعثة التي تتبع جامعة واسيدا ومقرها طوكيو اكتشفت ثلاثة من الاواني الخشبية لحفظ أحشاء الموتى وأربعة صناديق خاصة بتماثيل أحدها في حالة جيدة من الحفظ في مقبرة بمنطقة سقارة التي تبعد 25 كيلومترا جنوبي القاهرة.

وما زالت سقارة التي كانت مدافن لمدينة منف واحدا من أغني مصادر التحف المصرية. ويقول أثريون ان الكثير من الاثار ما زال مدفونا في رمالها.

وقال البيان ان عدم عثور البعثة اليابانية على مومياوات داخل التوابيت الخشبية راجع الى سرقة المقبرة خلال العصور المصرية القديمة.

وأضاف أن التوابيت تحتفظ مع ذلك "بمعالمها الاصلية ومطلية باللون الاسود وعليها نقوش باللون الاصفر" تمثل الهة مصرية قديمة.

وتابع أن أحد الصناديق كان مغلقا ولم يفتح من قبل بينما كانت معظم التماثيل الخشبية وعددها 38 تمثالا محطمة وتخص صاحب المقبرة واسمه توت باشو.

وقال ان أحد التوابيت يخص شخصا يدعى أري سارع.

ولم يتضمن البيان تفاصيل عن الموتى في المقبرة لكنه قال ان المدفونين يعودون الى عصر الرعامسة أو العصور المصرية المتأخرة بين حوالي 1300 و330 قبل الميلاد.


 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: