رمز الخبر: ۱۰۸۳۶

عصر ایرا ن - رام الله - الضفة الغربية - رويترز - قد يتحول الجدار الخرساني الذي يفصل بين اسرائيل والفلطسينيين الى أطول معرض في العالم لفنون الرسم والكتابة على الجدران.

ويعرض مجموعة من فناني الرسم على الجدران الفلسطينيين من خلال الانترنت على الجمهور كتابة رسائل شخصية على الجدار الامني الذي شيدته اسرائيل في الضفة الغربية المحتلة.

وتتكلف الرسالة الواحدة 30 يورو (40 دولارا) ويمكن أن تكون جادة أو ساخرة حسب رغبة صاحبها. وكل الرسائل جائزة ماعدا الرسائل البذيئة أو المسيئة أو التي تحض على الكراهية. ويحصل الزبائن على ثلاث صور رقمية للمنتج في صورته النهائية.

والجدار الذي يبلغ ارتفاعه ثمانية أمتار والمبني بكتل خرسانية ضخمة هو جزء من سياج طوله 620 كيلومترا تقول اسرائيل انه يهدف الي منع تسلل مهاجمين يفجرون أنفسهم ويمكن تفكيكه في مرحلة ما في المستقبل بعد أن يسود السلام.

لكن الجدار بأبراجه للمراقبة والكتابات الاحتجاجية التي يكتبها الفلسطينيون أصبح شبيها بحائط برلين الذي قسم العاصمة الالمانية على مدى 28 عاما الي ان جرى تحطيمه قبل حوالي 20 عاما.

والفنانون الفلسطينيون الذي انشأوا موقع الرسائل على الانترنت أعضاء في منتدى الشباب الفلسطيني للسلام والحرية الذي وضع البرنامج بالتعاون مع منظمة مسيحية هولندية.

ويقول الفنان يوسف نجم "انها طريقة جديدة للحوار مع الناس ولتأكيد وجودنا نحن الفلسطينيين."

وتابع قائلا "اننا لا نلقي فقط الحجارة ونشتبك. اننا أحياء. نفكر في طريقة جديدة لنقول لهم اننا أحياء."

ويؤكد المنظمون أن العائد من هذا المشروع لا يوجه لشراء أسلحة للفلسطينيين بل دعم مشاريع اجتماعية وثقافية تخدم القاعدة العريض من سكان الضفة الغربية.


 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: