رمز الخبر: ۱۰۸۶۲
عصر ایران - أبلغ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الرئيس الامريكي باراك اوباما خلال اتصال هاتفي جرى بينهما مساء الجمعة, بقدرة القوات العراقية على تسلم الملفات الامنية في البلاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي ياسين مجيد قال لوكالة (اصوات العراق) إن اوباما "اتصل برئيس الوزراء نوري المالكي هاتفيا ليجدد التزام بلاده بالاتفاقية الاطارية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة, وببنود اتفاقية سحب القوات الامريكية", وان المالكي "ابلغ الرئيس الامريكي أن الاجهزة الامنية والعسكرية العراقية أثبتت ومن خلال التجربة قدرتها وكفاءتها في تثبيت الامن في عموم المحافظات بما يؤهلها لاستلام كامل المسؤولية الامنية من القوات الامريكية".

 واضاف مجيد ان اوباما "أكد للمالكي ان القوات الامريكية ستغير مهامها بشكل كامل بحلول نهاية شهر آب/ اغسطس 2010, على ان تنهي القوات المتبقية وجودها هي الاخرى في موعد اقصاه 31 كانون الاول/ ديسمبر 2011″.

 وجاء الاتصال الهاتفي هذا قبل وقت قصير من اعلان اوباما قراره بسحب القوات الامريكية انسحابا مسؤولا من العراق بحلول اب/ اغسطس عام 2010, مع بقاء قوات يتراوح عددها بين 35 الى 50 الف جندي سيتولون دور تقديم المشورة للقوات العراقية وتنفيذ مهاما أمنية أخرى.

 وتابع مجيد قائلا ان المالكي واوباما "اتفقا على ضرورة الاسراع بتجهيز القوات العراقية بالمعدات والتجهيزات العسكرية اللازمة لتكون قادرة على التصدي للارهابيين وحماية البلاد من التهديدات الاجنبية".

 ووقعت الحكومة العراقية في 13 من شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي اتفاقية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة الأمريكية تنظم تواجد القوات الأجنبية في العراق وانسحاب تدريجي للقوات الأمريكية ينتهي عام 2011.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: