رمز الخبر: ۱۰۸۷۷

عصر ایران - قالت الامم المتحدة إن 50 شخصا على الاقل قتلوا في اشتباكات وقعت الاسبوع الماضي بين قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان ومسلحين في مدينة ملكال الواقعة جنوب السودان.

وقال أحد مسؤولي الامم المتحدة إن 14 مدنيا وعشرات المقاتلين لقوا حتفهم بينما يقدر مسؤول آخر العدد بحوالي 50 شخصا.

وكان تبادل كثيف لاطلاق النار قد وقع بين قوات الجيش وميليشيات جابرييل تانج المدعومة سابقا من قبل حكومة الخرطوم في المدينة.

ويقول مراسلون إن التوتر لا يزال عاليا بين الشمال والجنوب. وكانت الحرب الاهلية التي استمرت 21 عاما قد انتهت عام 2005 بعد التوصل الى اتفاق للسلام. غير أن الخلاف لايزال جاريا بين الطرفين بشأن المناطق الغنية بالبترول على الحدود.

ووفقا لاتفاق السلام فان الجنوب يتمتع بقسط من الحكم الذاتي الى حين اجراء استفتاء في عام 2011 حول ما اذا كان يحق للجنوب ذي الاكثرية المسيحية الانفصال عن الشمال.

استفزازات
وقد شارك في اشتباكات ملكال أنصار جابرييل تانج الذي حظي بدعم الحكومة السودانية أثناء الحرب الاهلية والمقيم حاليا في الخرطوم.

ويقول تانج إنه تعرض للهجوم من جانب الجيش في الجنوب أثناء مساعيه لمقاومة القاء القبض عليه.

غير أن العميد عثمان محمد الاغبش قال في حديث لوسائل الاعلام الحكومية " بدأت المناوشات ضد الجنرال تانج بمجرد وصوله الى ملكال الامر الذي دفعه الى اللجوء الى القوات المشتركةوهي القوات المسؤولة رسميا عن حماية الافراد والمنشآت في المدينة".

ومن جانبه قال وزير الاعلام في حكومة جنوب السودان غابرييل تشانج يوم الاربعاء إن الجيش يسعى الى اشعال " حرب أهلية جديدة" من وراء القتال.

وكان القتال بين جيش تحرير السودان وميليشيات تانج قد أودى بحياة 150 شخصا في عام 2006.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: